آخر تحديث: 21 / 9 / 2020م - 1:01 ص  بتوقيت مكة المكرمة

كاتب المقال والكذبة الكبرى

فاضل العماني * صحيفة الرياض

قدمت قبل أيام ورشة متخصصة في كتابة المقال لمجموعة من الإعلاميين والمثقفين والمهتمين بعالم الصحافة، من الجنسين طبعاً. أنا لست متخصصاً في مجال الإعلام، ولكنني أحاول أن أقدم خلاصة تجربتي الطويلة في مجال الصحافة والتي امتدت لأكثر من 25 عاماً في بلاط صاحبة الجلالة، قضيت ال 12 عاماً الأخيرة منها في كتابة المقال في أكثر من صحيفة محلية وعربية.

وفن المقالة، عالم مثير ومؤثر ومغر، ويحظى بتقدير واسع من قبل مختلف الشرائح والمكونات، خاصة الطبقة البسيطة من الناس التي تعتبر هذا الشكل الصحفي المهم جسراً قصيراً وهو ليس كذلك بالطبع يصل بين احلامها وطموحاتها وأمنياتها، وبين المسؤولين وصنّاع القرار، بل إنهم، أو أغلبهم على الأقل يتشبثون أحياناً بكتّاب المقال باعتبارهم كطوق نجاة لإنقاذهم من الغرق في بحر الصعوبات والتحديات والظروف الحياتية الصعبة التي تعصف بهم.

ولقد تنوعت الاهداف والرغبات والتطلعات التي حملها اولئك الطامحين والطامحات لتعلم هذا الشكل الصحفي الجميل الذي بدأ نجمه بالتوهج واللمعان، وأصبح الطريق المعبد بالشهرة والأضواء، ولعل الزيادة غير المسبوقة بعدد كتاب المقال في صحافتنا الورقية والرقمية خير شاهد على هذا التسونامي الخطير أي المقال الذي يكسب الرهان الآن في عالم الصحافة.

وقد اقتصرت رغبة البعض منهم بمعرفة كيفية كتابة المقال والتدرب على تكنيكاته وأساليبه، إضافة إلى التعرف على اقسامه وأشكاله وأجزائه، بينما كان سقف الطموحات والتطلعات عالياً جداً لدى البعض الآخر، حيث كان هدفهم الاساسي هو الاقتراب كثيراً من جوهر وقيمة وتأثير المقال في واقع المجتمع.

ولكن السؤال الذي يستحق أن يُطرح هنا: هل حقاً، يُمثل المقال الصحفي هذه المكانة المؤثرة التي يعتقدها البعض على واقع المجتمع، لدرجة أن تُعلّق عليه الآمال والطموحات؟

سأترك الاجابة عن هذا السؤال العريض والمعقد، لأنها حتماً ستلتهم ما تبقى من هذا المقال الذي أحتاج أن انهيه بشكل آخر أكثر أهمية، وهو الكتابة عن نقطتين مهمتين لهما علاقة مباشرة وعضوية بالمقال الصحفي، وهما كاتب المقال، والكذبة الكبرى.

النقطة الأولى، وتتمحور حول كاتب المقال الصحفي، والذي أصبح هذه الأيام، أحد نجوم المشهد الثقافي والإعلامي في المجتمع، وأصبح يُنافس الشعراء والروائيين والفنانين، بل وقد يتفوق عليهم أحياناً.

كاتب المقال الصحفي، عادة غير متخصص ويكتب لقراء غير متخصصين، بمعنى أن المقال الصحفي يُمثل رؤية أو تجربة أو قناعة الكاتب، بعيداً عن العمق الشديد والاستدلال العلمي والغوص في متاهات التعريفات والمصطلحات. وينقسم كتاب المقال عادة إلى قسمين رئيسين، كاتب مقال ذاتي أو كاتب مقال موضوعي. الأول، وهو الكاتب الذي تظهر شخصيته بشكل مباشر وكثيف في مقالاته، وتلامس افكاره وطروحاته مشاعر وأحاسيس القراء، ويمتاز بتوظيفه الآسر لمفرداته وعباراته، كما يستخدم اللغة الراقية، ويستحضر الخيالات الجميلة، ويجنح باستمرار نحو الايقاع المؤثر. أما كاتب المقال الموضوعي، فهو الكاتب الذي يُحيّد عواطفه ومشاعره وقضاياه الشخصية، ويُركز في الموضوع أو القضية التي يُناقشها. وكاتب المقال الموضوعي، يتناول عادة القضايا والملفات الساخنة التي تُثار على سطح المجتمع، ويحشد لها الارقام والإحصائيات والحقائق، كما ينتهج في مقالاته الاساليب العلمية والمقنعة للوصول إلى الهدف من افكاره وطروحاته، دون الاهتمام بالصور الخيالية أو سبك الالفاظ والعبارات الجميلة.

أما النقطة الثانية، والتي عبرت عنها بالكذبة الكبرى، فهي حقيقة أن المقالات الصحفية تُمثل صدى للواقع ولسان حال المجتمع، بمعنى أن وظيفة المقال الصحفي الاساسية هي التعبير عن شجون وشؤون المجتمع بكل أفراده وفئاته ونخبه.

نعم، تلك الوظيفة المهمة تندرج ضمن الاهداف الاصيلة التي يهتم المقال الصحفي بتحقيقها، ولكنها في حقيقة الامر ليست بالقدر والزخم والتركيز الذي نجده في الركام الهائل من المقالات التي تُنشر يومياً. قد نمرر نحن معاشر الكتاب الصحفيين هذه الكذبة الكبرى لنحظى بالتعاطف والإعجاب والتقدير من قبل القارئ الذي يثق بنا، ولكن الراصد لعشرات، بل مئات المقالات التي تلفظها الصحف الورقية والرقمية يومياً يُلاحظ وبشكل سريع غيابا واضحا لذلك الهدف المزعوم في اغلب المقالات، إذ تعج النسبة العظمى من تلك الكتابات الصحفية بقصص وحكايات شخصية خالية من الرسائل الإيجابية، أو بقضايا ومواضيع لا تُمثل اولوية أو ضرورة للشريحة الكبرى من القراء، أو بطرح افكار وآراء وقناعات تُمعن في تكريس حالة الارتباك والتأزم والانقسام بين مكونات المجتمع والتي يُمثلها قراء المقالات.

لقد قفز المقال كأحد الاشكال المهمة في الكتابة الصحفية إلى أعلى المراتب في سلم الاعلام المؤثر، إذ يُعد الآن الذراع الاكثر سلطة وخطورة وتأثيراً على واقع المجتمع، ويُسهم بشكل كبير وخطير في صياغة وتشكيل وتوجيه الوعي الجمعي.