آخر تحديث: 30 / 11 / 2021م - 5:25 م

عدم الأمل بعودة أسعار العام الماضي

بعد موجة ارتفاع.. تراجع أسعار الروبيان بالشرقية

جهينة الإخبارية
تدفق الروبيان على سوق القطيف انعكس على أسعاره مؤخرا

بدأت بوادر تراجع في أسعار الروبيان تلوح في الأفق في جميع أسواق السمك بالمنطقة الشرقية بعد تحليقها طيلة الفترة السابقة ومنذ انطلاقة الموسم في الأول من أغسطس الجاري، وذلك وفقا لتأكيدات مراقبي الأسواق وبائعي الروبيان بأن الأسعار بدأت تنخفض عما كانت عليه في الأيام السابقة بعد مضي أكثر من 25 يوما من بدء الموسم.

ويقول بائع الروبيان والسمك في سوق القطيف، عبدالله المحيشي، إن الروبيان في الوقت الراهن أقل سعرا مما كان عليه في بداية الموسم.

وأشار إلى أن سعر الصغير منه يتراوح من 300 إلى 500 ريال للثلاجة «32 كيلو» أما سعر الوسط فيتراوح بين 550 إلى 800 ريال والكبير من 900 إلى 1300 ريال، فيما يتراوح سعر الكيلو من الروبيان السوبر جامبو بين 100ريال إلى 120 ريالا.

ولفت للزميل أحمد المسري في صحيفة اليوم إلى أن سوق القطيف يستقبل أكثر من 5000 ثلاجة في اليوم تتوزع في مفارشه وذلك في حراج الفترة الصباحية والمسائية.

وذكر بأن أسعاره ومنذ بدء الموسم تعتبر مرتفعة ففي أول يوم للموسم كان السعر بين 600 إلى 1000 ريال، وعندما استقبل في اليوم التالي كميات أكبر انخفضت الأسعار لكن سرعان ما حلقت من جديد إلى الارتفاع واستقرت عليه مدة.

وأكد المحيشي أن بدء الموسم في شهر 8 ميلادي غير مناسب، حيث يبدأ الروبيان يهاجر من الشاطئ إلى المياه العميقة «الغزيرة» لهذه الأسباب يكون المصطاد قليلا في معاقل الصيد في البحار والذي ينعكس ذلك على الأسواق.

وأشار إلى أن سوق السمك بالقطيف يستقبل حوالي 1600 بانة «الواحدة منها تعادل 32 كيلو» في الفترة الصباحية وفي المساء حوالي 3500 بانة، ورغم ذلك لا يغطي العرض احتياج الطلب، فكثير منه يصدر لأماكن أخرى من المملكة كالرياض والمدينة ومكة.

كما أن المطاعم والفنادق والشركات تنهش هذه الكميات ما سبب ارتفاعا في أسعاره هذا العام 40 % عن العام الماضي من الموسم إذ كان سعر الروبيان الصغير من 250 ريالا إلى 350 ريالا، والوسط بين 400 إلى 500 ريال وتراوح الكبير بين 600 و800 ريال، ونعتقد أنه لن تعود هذه الأسعار هذا الموسم.

وأبان اختصاصي البيع في سوق القطيف أن السوق لا ينقطع منه الروبيان وبشكل يومي، إذ تأتي المراكب الصغيرة «الطرادات» بالروبيان على الدوام.

وأضاف أن الكميات التي تدخلها لا تنقص عن كمية الروبيان الذي يأتي من المراكب الكبيرة «اللنشات» حيث يحتل كل منهم 50 % من توريد الروبيان لأسواق الشرقية، فيكون واردات الطرادات بشكل يومي إما اللنشات فتأتي دفعة واحدة حيث تغيب في البحر مدة 6 أو 7 أيام ثم تغرق السوق بكميات الروبيان، رغم النقص الحاصل في الروبيان عن العام الماضي والذي يقدر بحوالي 50 % من النقص.

وأشار المحيشي إلى أن بوادر انخفاض أسعار الروبيان قد تتضح الآن بعد مضي حوالي 25 يوما من بدء الموسم وبعد أن سحبت كميات كبيرة من الروبيان من قبل الشركات والفنادق والمطاعم تبدأ الأسعار بالتحرك، ونأمل أن تكون من صالح المواطن.