آخر تحديث: 29 / 9 / 2020م - 4:04 م  بتوقيت مكة المكرمة

الوابلي يتهم الإعلام الطائفي بـ «مجزرة الدالوة»

جهينة الإخبارية نداء ال سيف - القطيف
اقرأ أيضاً
الدكتور عبد الرحمن الوابلي

اتهم الدكتور عبدالرحمن الوابلي الإعلام التحريضي الطائفي بالوقوف وراء مجزرة الدالوة في الاحساء.

وانتقد الوابلي في مقال له بصحيفة الوطن المطالبات العلنية التي يجاهر بها الطائفيون كعزل الشيعة ومحاصرتهمم والتشكيك في وطنيتهم وتحويلهم بالقوة للمذهب السني أو طردهم من البلد، على الرغم من المناصب التي يتقلدونها والمراكز التي يشغلونها، متهما إياهم بأنهم لا يراعون حرمة الوطن والإنسان.

وجاءت مقالته «من وراء مجزرة أهلنا في ”الدالوة“؟» عقب الاعتداء الاجرامي الذي ارتكبته مجموعة تابعة لتنظيم القاعدة وراح ضحيته ثمانية شهداء من المواطنين الشيعة في حسينية في الأحساء مساء الاثنين الماضي.

ووصف الكاتب منفذي المجزرة ب «الأدوات القذرة والتي نفذت الجريمة بدم بارد ومتوحش».

ونوه في مقالته على خطورة الشخص الطائفي على المجتمع الذي يعيشه، مؤكدا على أنه يساهم في نشر الأحقاد والكراهية بين مكونات الوطن الواحد وتفتيت وحدته، ويقوم بالتهيئة للحروب الأهلية التي «لا تبقي ولا تذر».

وقال: «أن الفكر المتهافت الهزيل، الذي لا يصمد أمام النقاش والجدل ويتصادم مع إنسانية البشر؛ هو المولد الطبيعي للعنف والتوحش».

ودعا إلى حماية المجتمع من «مستنقع الطائفية» بسن القوانين والأنظمة الواضحة والجلية، الرادعة لكل طائفي، والتي تجرم أقوال وأفعال الطائفية، مفيدا بأن من مظاهر قوة المجتمع تلاحمه وتكاتفه.

وطالب الوابلي أن تكون دماء شهداء الدالوة ورجال الأمن والتي عبر عنها ب «الطاهرة» عامل للحد من الخطر الطائفي ورادع لكل من «خفافيش النهار وخفافيش الليل»