آخر تحديث: 1 / 10 / 2020م - 9:13 م  بتوقيت مكة المكرمة

متطوعون يصنعون 10 قبور رمزية للشهداء في دوار الدالوة

جهينة الإخبارية نداء ال سيف - الاحساء
اقرأ أيضاً

تطوع مجموعة من أبناء قرية الدالوة في صناعة قبور رمزية في دوار الدالوة للشهداء الذين راحوا ضحية هجوم إجرامي بمحافظة الأحساء

وهدفت المجموعة التي تتكون من خمسين فردا إلى تخليد الذكرى للشهداء وإرساء ذكراهم في المكان الذي شهد رحيلهم، كما قاموا بزراعة مدخل الحسينية التي وقع فيها الهجوم بالريحان الأخضر.

وعبر أحد القائمين على العمل أن هذه القبور تحمل في طياتها رسالة واضحة مفادها أن الشهداء سيظلون بيننا وأن دماءهم لن تجف ابدا.

وأشار في حديثه لـ(جهينة الاخبارية ) إلى أن القبور التي صممت كانت لشهداء الاحساء الثمانية وهم «زهير المطاوعة، محمد المشرف، مهدي المشرف، عبدالله اليوسف، حسن العلي، محمد البصراوي وعبدالله المطاوعة.» بالإضافة إلى شهداء الواجب النقيب محمد العنزي، والعريف تركي الرشيد والذين استشهدا خلال اشتباكات مع مطلوبين.

ونوه إلى أنها تأكيدا للرسالة الوطنية والتي خلدتها مجزرة الدالوة بأن الشيعة والسنة، هم أخوان وأن ما خطط له الفكر الإرهابي في إثارة النزاعات والشحن الطائقي قد «انقلب السحر على الساحر».

وشدد على أن المجزرة أثبتت للعالم أجمع أن الشيعة والسنة بإمكانهم التعايش، وهذا ما كان سلوى لأهل المصاب.

الجدير بالذكر أن الأحساء شهدت منذ يوم الاثنين الماضي والذي جرت فيه المجزرة ،توافد مليوني حاشد من مختلف مناطق المملكة ومن خارجها من دول الخليج لمواساة الأهالي وعيادة المصابين .