آخر تحديث: 17 / 11 / 2018م - 10:54 م  بتوقيت مكة المكرمة

سعود بن نايف: يد العدالة ستطال مرتكبي حادثة القديح الارهابية

جهينة الإخبارية محمد التركي - تصوير: بثينة ال طالب، واس - القطيف

أكد أمير المنطقة الشرقية سعود بن نايف بن عبدالعزيز متابعة الملك سلمان بن عبد العزيز، وولي العهد، وزير الداخلية، ولي ولي العهد وزير الدفاع لحادثة التفجير الإرهابي الذي ذهب ضحيته 21 شهيدا بمسجد الإمام علي بن أبي طالب وسط بلدة القديح بمحافظة القطيف.

وشدد أثناء زيارته مساء اليوم للجرحى المنومين في مستشفى القطيف المركزي على اهتمام خادم الحرمين الشريفين البالغ بأوضاع جميع الضحايا.

سعود بن نايف يزور مصابي حادث القديحوأكد في تصريحه للصحافيين أن الملك سلمان بن عبدالعزيز وجه بتقديم جميع الخدمات الطبية للمصابين.

وتابع ”أن العمل الإرهابي الذي ارتكب أمس الجمعة غير مبرر، وإن يد العدالة ستطال كل من تسول له نفسه المساس بأي بقعة من بقاع المملكة“.

واكد أن جميع الأجهزة الأمنية في حالة استنفار تام بهدف التوصل إلى مرتكبي الجريمة النكراء التي ارتكبت في بيت من بيوت الله، وفي يوم مبارك هو الجمعة.

ولفت ”إن الاعتداء على المواطنين في مسجد اثناء تأدية فريضة من الفرائض أمر غير مقبول“.

وشدد على أن المملكة ستقف بالمرصاد أمام كافة الإساءات التي تهدف لشق اللحمة الوطنية، مضيفا ”أننا لن نقف مكتوفي الأيدي أمام محاولات الإساءة للوطن، حيث سنقف بكل صلابة وقوة أمام كافة المساعي الهادفة للإضرار بالوطن“.

وشدد على أنه ”لا وجود لمبررات على الإطلاق لأي عمل إجرامي“.

وعن المعنويات التي شاهدها في نفوس الجرحى قال: ”إنها معنويات عالية لمصابي الحادث الإرهابي الذي طال مسجد الإمام علي بن أبي طالب“.

وأضاف"توجد معنويات مرتفعة لذوي الشهداء، وأسر المصابين الذين تواجدوا في مستشفى القطيف المركزي اليوم.

وتابع ”إن جميع المصابين الذين زرتهم يتمتعون بمعنويات عالية ويحمدون الله“.

وأكمل ”إن الإنسان مبتلى في نفسه وماله ومكانه، كما أن المسلم يتحلى بالصبر في جميع الأمور التي يحتسبها عند الله تعالى، سائلا الرحمة للشهداء الذين سالت دمائهم في بيت من بيوت الله“.