آخر تحديث: 17 / 11 / 2018م - 10:54 م  بتوقيت مكة المكرمة

باستثناء 5 حالات حرجة

الفالح: معظم جرحي حادثة القديح غادروا المستشفيات.. ومتابعات للحالات الحرجة

جهينة الإخبارية محمد التركي - القطيف

اكد وزير الصحة المهندس خالد الفالح مغادرة معظم جرحى التفجير الارهابي الذي استهدف مسجد الامام على بن ابي طالب ببلدة القديح المستشفيات.

واشار الى ان الحالات المتبقية لا تتعدى 5 حالات حرجة، مشيرا الى ان وزارة الصحة تقوم بواجبها في متابعة الحالات الحرجة بهدف استكمال العلاج اللازم تمهيدا لمغادرتها المستشفى.

وذكر في تصريحات صحفية خلال تقديم واجب العزاء في شهداء حادثة القديح بالخيمة المركزي امس ”الخميس“ ان الدولة بجميع اجهزتها استنفرت طاقتها للتعامل مع العمل الارهابي الذي ضرب الابرياء في المكان الحرام والساعة الحرام واليوم الحرام.

واكد، ان خادم الحرمين الشريفين اكد على قطع ايدي الارهاب، مبينا، ان العمل على اجتثاث الارهاب من جذوره يجري على قدم وساق، حيث تمثل في القبض على الارهابين الذي ارتكبوا هذه الجريمة النكراء، مضيفا، ان العمل في ملاحقة الارهاب مستمرة حتى القضاء عليه.

واشار المهندس الفالح الى ان الرسالة الموجهة من وراء الحضور للتعزية تتمثل في تعزية شهداء الوطن.

ولفت الى انه شخصيا كان متواجدا وقت الحدث كواجب من اللحظة الاولى سواء بالتواصل المباشر مع المسؤولين او الحضور للاطمئنان ومتابعة مجريات الخدمات الطبية المقدمة للمصابين في مختلف المستشفيات التي استقبلت الحالات.

وقال ان الرسالة التي ينبغي ان توجه للإرهاب تتمثل ان الحدث الارهابي لن ينجح في زرع الفتنة بين اطياف الوطن.

واشار الى ان الاهداف التي يسعى الارهابيون لتحقيقها ستردد في نحورهم والمملكة ماضية بثبات وان الشعب سيبقى متلاحما.

واوضح ان الجميع يعرف من الجهات الداعمة والواقفة وراء العمل الشائن، مضيفا، اننا لاحظنا نفور الشعب في جميع مناطق المملكة من العمل الارهابي الذي استهدف المصلين في مسجد الامام علي بن ابي طالب في بلدة القديح، مؤكدا، ان العمل الارهابي زاد من اللحمة الوطنية وجاء بعكس الاهداف التي حاول الارهابيون تحقيقها.

واضاف المهندس الفالح، ان حادثة القديح خلفت شهداء وجرحى من ابناء شركة ارامكو السعودية، لافتا الى اننا حرصنا على التواصل مع اسر الشهداء والمصابين، بهدف الوقوف معهم في هذه المحنة الكبرى.

ولفت الى ان الشهداء والجرحى جزء من النسيج الوطني القوي والذي من خلال تحقق المملكة التقدم المستمر والتلاحم والتآخي بين اطيافه وطوائفه.

وعبر عن شكره لأهالي القديح والقطيف بشكل عام على الوقفة الشجاعة والتعامل النبيل مع الصدمة الكبرى التي المت به يوم الجمعة الماضي، لافتا الى ان هذه الوقفة ليست مستغربة عن ابناء هذه المنطقة التي تكن الولاء الكامل للوطن.