آخر تحديث: 27 / 10 / 2021م - 9:20 ص

التهيؤ النفسي للخاطب والمخطوبة

سعيد العبكري *

تواصل معي أحد الأصدقاء وأخبرني بمعاناته مع خطيبته، يقول مع بدايات الأيام لاحظ إتصال أهلها بعد ساعة معينة من الليل يخبرونها بلزوم العودة للمنزل، وتكرر هذا الأمر عدة مرات فانزعج من ذلك، وبعد أن تفاهم مع أسرتها إنحل الأمر، ولكن المشكلة الأهم هي أنها إستمرت ولفتره تجلس معه بعبائتها! كما ترفض أن يقترب منها بشكل أو بآخر! وبعد مضي ثلاثة أشهر ومع الحوار والنقاش إستطاع أن يقبلها فقط!

لجأ مرة أخرى للحديث مع أهلها ولكن لم يجدي نفعاً أو تطوراً يذكر، الشاب الذي يبلغ من العمر قرابة 24 سنة وخطيبته التي تصغره ب 5 سنوات.. في ظل هذه الأجواء يتحدث وبكل صراحه أنه يكاد لايوجد فرق بين مرحلة الخطوبة ومرحلة العزوبية وأنه لايستطيع أن يمر يوماً بدون ممارسة العادة السرية! ويستمر الحال وكأنه في مرحلة تفاوض!

مرحلة الخطوبه وهي من أحلى مراحل العمر «بإجماع المتزوجين» لا ينبغي أن تكون معاناة أو قهر، الشاب عندما تستقر شؤونه هذا لايعني أنه قد إستعد تماماً لدخول شريك جديد في حياته،

والخطأ الأكبر من الأم قبل الأب أن يقدموا إبنتهم لمشوار الحياة الزوجية وهي لا تفهم حتى أساسيات المرحلة.

فترة الخطوبة هي مرحلة لكسر الحواجز والفهم لكلا الطرفين والسعي للتأقلم والإندماج تمهيداً للدخول في عش الزوجية، وما نسمعه من مضايقات متنوعة وفرض شروط على الطرفين من هنا وهناك

كتحديد ساعات معينة أو أيام معينة أو وضع معين في الجلسة، في إعتقادي لا يسهم في نجاح علاقة الزوجين، الصحيح هو ان يتم تقديم النصيحة والتنبيه لهما من حين لآخر.

أحدهم عندما فرض عليه يومين في الإسبوع فقط للقاء خطيبته أصبح يخرجها شبه يومياً بحجة أو بأخرى، والآخر عندما تم تحديد ساعات معينة له أصبح يختبئ عند دخول عمه إلى المنزل كي لايراه!

جميع الأطراف عليهم أن يساعدوا في خلق بيئة لنجاح العلاقة فالسعادة أو الفشل والإنفصال لاسمح الله سيعم أثره على الكل والجميع.

التعقيبات المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع
التعليقات 1
1
Fatimah
[ القطيف ]: 3 / 1 / 2013م - 3:04 م
تحياتي لطرحك أخي الكريم
أتمنى. ان توسع المحور المطروح أكثر وتبتعد عن التشعب
حيث ان مواضيع الطرح ممتازه ولكن في ذات الموضوع آكاد اخرج عن الموضوع للحظات قبل العوده ثانيه.

مثال على ذلك،، موضوع إدراك الفتاه لموضوع الخطوبه لا يبرر ممارسه خطيبها للعاده السريه.
وجدت خلطين لموضوع واحد
موضوع أهميته هذه الفتره للفتاه والشاب
و موضوع ممارسه العاده السريه
والتي اعتقد ( شخصيا) انه كان يجيب التطرق اليه من باب ( تحريم مزاولته) لا ان يرمى على اعتاب موضوع الخطوبه

تحياتي لك
الأخصائي النفسي بسجن الدمام العام