آخر تحديث: 14 / 12 / 2019م - 12:04 ص  بتوقيت مكة المكرمة

الجسور الثلاثة للتسامح

فاضل العماني صحيفة الرياض

قبل عدة أيام، مر اليوم العالمي للتسامح من دون ضجيج أو حفاوة، تماماً كعادة كل الأشياء والتفاصيل الجميلة والحميدة. وتُعدّ ثقافة التسامح التي آن لها أن تتجذر وتتأصل في فكرنا وسلوكنا، مفهوماً أخلاقياً واجتماعياً راقياً وقيمة إنسانية وحضارية سامية، بل ومظهراً متقدماً من التفاهم والتبادل السلمي بين مختلف مكونات وتعبيرات المجتمع.

في السادس عشر من نوفمبر من كل عام، يحتفل العالم، كل العالم، بالذكرى السنوية لليوم العالمي للتسامح، وهي مناسبة دولية أقرتها الجمعية العامة للأمم المتحدة في العام 1993م، وذلك بناء على مبادرة منظمة اليونسكو، بحيث يُخصص السادس عشر من كل عام يوماً عالمياً للتسامح ويكون بمثابة صرخة مدوّية في وجه العنف والتشدد والكراهية وقيمة أصيلة لتعزيز قيم ومبادئ العيش المشترك والسلم الأهلي والشراكة المجتمعية.

والتسامح كقيمة وثقافة، لا يمكن اختزاله في تعريفات وتوصيفات بسيطة ونمطية كالعفو والتغاضي وسمو النفس، وهي بلا شك قيم مهمة وضرورية، ولكن التسامح كثقافة وفلسفة أهم وأكبر من ذلك بكثير، فهو ممارسة حقيقية لحفظ وضمان الحريات والحقوق الأساسية لكل الأفراد والمكونات والأطياف.

الاختلاف هو طبيعة الحياة، بل سرها الجميل، في الأعراق واللغات والأديان والطوائف والأفكار والعادات والتقاليد والرغبات والطموحات والأحلام. وهذا الاختلاف، سلاح ذو حدين، كطبيعة كل الأشياء والأمور، إما يوظف كقوة وتميز أو يوجه كصدام وتمييز.

التسامح كثقافة وممارسة، هو القادر على إدارة دفة الاختلافات والتمايزات، لأنه يُمثّل جسر عبور آمن بين مختلف الأفكار والثقافات، وهو الميزان الدقيق المعني بتغليب القواسم المشتركة وتخفيف منسوب الاختلافات.

ولكي تزيد مساحات وفضاءات التسامح في كل تفاصيل حياتنا، نحن بحاجة ماسة لوجود ثلاثة جسور قوية ومتينة وآمنة للتسامح:

الأول: غربلة ”الإرث التاريخي“ مما علق به من قصص مُختَلف حولها.

الثاني: تعزيز ”الثقافة الدينية المتسامحة“ التي تركز على المشتركات وتبتعد عن الخلافات.

الثالث: نشر وترسيخ قيم ومبادئ التسامح والاختلاف والتنوع والتعدد والحوار والتعايش والانفتاح في كل ”مؤسسات التنشئة الاجتماعية“ بمختلف مراحلها ومستوياتها.