آخر تحديث: 28 / 9 / 2020م - 1:07 ص  بتوقيت مكة المكرمة

لغز يلاحقه المدى

علي حسن الناصر *

لغز يلاحقه المدى

جسد خرافي أذاب مجازَهُ
فرمى بذات المشتهى إعجازه

ماذا وكيف وهل وما ، يا أيها
المسكون بالنجوى أطل إيجازه

شفتاه أغنية أضاعت دربها
من يوم غنى للرحيل نشازه

دخل المدينة خائفا مترقبا
ما كان يحمل في الغيوب جوازه

وغفى بملء الماء فوق قصيده
من خشية الكلمات أن تجتازه

يدري ولا يدري ليهرب منه في
اللا شيء يكتب للمدى ألغازه

ويموت من وله بفقر دموعه
يخفي برغم عذابه إعوازه

سكت الحنين به وقد ملأ المدى
هل كان أضمر حينها استفزازه

نحت المسافة شكل المعنى بها
فاستحسن الموتى بذاك طرازه

أنهى الرؤى ومضى وحيدا جرحه
هتفت خطاه عد أيا جنّازَه

23 ربيع الآخر 1440 هـ