آخر تحديث: 23 / 4 / 2021م - 3:45 ص

بالصور.. العبد الجبار يحول مزرعته إلى ”متحف شعبي“

جهينة الإخبارية هيفاء السادة - تصوير: حسن آل سويد - القطيف

حول ”علي العبد الجبار“، مزرعته المعروفة بنخل الجرداسي، إلى متحف شعبي يجمع عدة مقتنيات شعبية تراثية كان يمارسها المزارع والبحار وعدة حرف مختلفة تشمل النخلة وذلك منذ ما يقارب 15 عامًا.

وعاش أبو حسين، الذي يبلغ 58 عامًا، قديمًا، في بيئة النخيل، متمتعًا بالمناظر الخلابة الجميلة بوسط النخيل الباسقات والأشجار والمياه والطيور، حيث كانت تجذبه كثيرا وتدخل على نفسه السرور والطاقة الإيجابية.

وقال إنه نتيجة لتلك النشئة رغب بنقل هذا التراث لهذا الجيل ليتعلموا ويشاهدوا ماذا كان يفعل اجدادهم وأبنائهم المزارعين.

ولفت إلى دور زوجة المزارع سابقا في مجال الفلاحة وعمل الخوصيات بأنواعها حيث أن المرأة الساعد الأيمن للمزارع، كذلك أهمية النخلة واستخداماتها التي تمتد من المهد إلى اللحد.

وأشار إلى أن المزرعة الواقعة على طريق العوامية القديح بمحافظة القطيف تحتوي على أدوات كثيرة تراثية شعبية وأبرزها أدوات صنع القهوة كالهاون ويد الهاون لطحن القهوة المحمصة العربية القطيفية الأصيلة وماكينة طحن القهوة اليدوية وأواني الطبخ كالصفاري ”الطناجر“ والقدور القديمة.

ولفت إلى غواري الشاي ودلال القهوة ومجموعة من المديد والحصر والتي تستخدم للجلوس والمساند المخاطة يدويا والكثير من الخوصيات والملابس الشعبية القديمة والتي منها الزي الهاشمي والنفنوف والمقنعة والبخنق وأدوات الخياطة والعديد من أدوات النخل والبحر والنارجيلة والقدو والصناديق الخشبية والتي تستخدم لحفظ الملابس والمقتنيات الثمينة وغيرها الكثير.

ودعا محبي التراث بالمحافظة على هذه الأصالة الجميلة ليكون بوتقة وعنوان للدخول للمستقبل.