آخر تحديث: 5 / 12 / 2021م - 2:25 م

الموت يغيب الوجيه الخاطر أقدم المتعلمين والمثقفين في محافظة القطيف

سلمان العنكي

الحاج الملا سعيد بن ناصر حسين علي الخاطرغيب الموت يوم الإثنين 2021/ 7/ 12 م الوجيه الحاج الملا/ سعيد بن ناصر بن حسين الخاطر ”ابوالدكتور ناصر“ أقدم متعلمي ومثقفي الساحة الاجتماعية في محافظة القطيف والناشط الاجتماعي لأكثر من سبعين سنة أفناها في خدمة مجتمعه.

وكان من أبرز رواد العمل الاجتماعي تحت جميع عناوينه عمل الفقيد ضمن فاعلي الخير جيلاً بعد جيل بشكل جماعي أو انفرادي متى اقتضت الحاجة إلى ذلك من نعومة أظفاره وإلى وفاته.

كان من مؤسسي جمعية مضر الخيرية واحد الصقور الذين طالبوا بإدخال التعليم النظامي للأولاد والبنات في القديح وتحمل في ذلك الكثير من العناء مع مواجهة الممانعين لذلك خصوصا تعليم البنات وداعم رئيسي باستمرار لنادي مضر الرياضي ومن منظمي الزواج الجماعي والاحتفالات الدينية خادماً لأهل البيت في الأتراح والأفراح لا يتأخر عن مناسبة عامة أو خاصة إلا أن يكون بعيداً عن الديار.

يسعى للإصلاح ويتبنى حل القضايا الاجتماعية له مجلس مفتوح عامر بالزوار نال ثقة وإعجاب المراجع والعلماء واحترام وتقدير جميع الطبقات الاجتماعية صغارها وكبارها.

تميز بالحلم وحسن الخلق والتواضع والعقل الراجح يغض الطرف في المواقف السلبية عن مرتكبيها وكأنها لا تعنيه بشيء مبتسم الثغر دوماً وله في ذلك ما يميزه عن غيره يتواصل مع الجميع ويسأل عمن يغيب عنه ويفتقده.

له مكانة مميزة في الناس خصوصاً أبناء القديح وبغيابه فقد المجتمع القديحي والقطيفي أبرز وجوهه المعروفة الفاعلة والتي لا تنسى تخلده أعماله الصالحة المتعددة وبعد أن خلف من الولد نعمة يشكر على تربيتها بين دكاترة ومهندسين وصالحين يعج بهم الوسط الاجتماعي.

رحمك الله يا أبا الدكتور ناصر رحمة الأبرار وحشرك مع محمد وإله الأطهار وخلف على فناقديك من الأهل والأولاد والأرحام والمحبين بالصبر والسلوان وجعل الخلف في أولادك وأحفادك البررة الصالحين وإنا لله وإنا إليه راجعون