آخر تحديث: 24 / 10 / 2021م - 9:04 م

للرِّجال: خصوبَتكم في خطر فلا تتأخروا في الأبوة والإنجاب!

قبل أن أسردَ لكم خلاصة هذه الدِّراسة، أذكر اصدقائي الشَّباب الذين أصبحوا في أواخرِ العقدِ الثَّالث من أعمارهم ولم يتزوجوا بعد، بأن خيولَ الحياةِ تعدو مسرعةً في جهةٍ واحدة، ولا تعود. فإذا كان بإمكانكم الزَّواج فأسرعوا، وإذا تزوجتم فلا تتأخروا في الإنجاب.

نصحت دراسةٌ حديثه - توافقت توصياتها مع دراساتٍ قديمة - الآباءَ بعدم تأخير محاولات الولادة، بعد أن كشفت ”فشلًا“ بنسبةٍ كبيرة للآباء فوق سنِّ الخمسين. وأظهرت هذه الدِّراسة التي نشرت حديثًا، أن احتمالية حدوث حملٍ مباشر بعد علاجاتِ الخصوبة، تنخفض عندما يكون الأب المحتمل فوق سنِّ الخمسين.

وبين الرِّجال الذين خضعوا للإخصاب في المختبر وحقن الحيوانات المنويَّة، كان احتمال نجاح الولادة لمن هم فوق سنِّ الخمسين أقلّ بنسبة 33 بالمئة من الرِّجال الأصغر سنًّا، وفقا لبيانات منظمة ”أكتا أوبستيتريشيا“. وقال الباحثون إن معدلات الحمل لم تتأثر بعمر المرأة.

وتشير الأبحاث إلى أن خصوبة الذكور تتراجع مع تقدم العمر، وقد ارتبطت زيادة سنِّ الأب بزيادة مخاطر حدوث مضاعفات الحمل، بما في ذلك سكري الحمل، كما قد تؤثر على صحة الطفل.

وتشمل الأسباب المحتملة للعقم عند الرِّجال الأكبر سنًّا انخفاض عدد الحيوانات المنويَّة، والعوائق التي تمنع حركة الحيوانات المنويَّة بشكل طبيعيّ، وفقا لدراسة مايو كلينيك.

وعلى الرغم من هذه المشكلات، فإن تأخر الأبوة أصبحَ أكثر شيوعًا على مستوى العالم، وفقًا لما قاله باحثو مركز الصحة الإنجابية والجينية.

في هذه الدراسة، راجع الباحثون نتائج الحمل بعد ما يقرب من 5000 علاج من عمليَّات الَّتلقيح الصناعيّ وحَقن الحيوانات المنويَّة، أجريت في العيادة. وأظهرت الدراسة أن 42 بالمئة فقط من الرِّجال فوق سنّ 51، لديهم عدد كافٍ من الحيوانات المنويَّة بعد علاج الخصوبة، بناءً على معايير منظمة الصحَّة العالميَّة، مقارنة بـ 61 بالمئة لمن هم دونَ الخمسين.

نتيجة لذلك، انخفض احتمال الحمل بنسبة 33 بالمئة مع عمر الأب فوق 50 عامًا. وخلص الباحثون إلى أن ”عمر الأب فوق الخمسين يؤثر بشكلٍ كبير على فرصة الولادة الحيَّة بعد تقنية المساعدة على الإنجاب. وأن هذه الخلاصة يجب أن يكون فيها رسالة صحيَّة عامَّة للرجال بعدم تأخير الأبوة“.

*مع ملاحظة أنني نقلت ملخص الدراسة، بتصرفٍ طفيف في الكلمات وإضافات لا تغير في جوهرها. ومن تجربة شخصيَّة، الإنجاب المبكر يعطي مساحةً من الزمن - بإذن الله - للآباء والأبناء أن يستمتعوا ببعضهم، قبل شيخوخة الآباء، أو لا سمح الله موتهم!
مستشار أعلى هندسة بترول