آخر تحديث: 25 / 1 / 2022م - 7:47 م

مخطط التردد العاطفي للمشاعر الانسانية


Multiple close-up portraits of the same woman expressing different emotions isolated on white — Photo by kotin

هناك العديد من أنواع المشاعر المختلفة التي لها تأثير مباشر على طريقة عيشنا وتفاعلنا مع الآخرين، ففي بعض الأحيان يبدو أننا محكومون بهذه المشاعر. فالخيارات التي نتخذها والإجراءات والتصورات التي لدينا تتأثر جميعًا بالعواطف التي نمر بها في أي لحظة.

فعلماء النفس حاولوا تحديد الأنواع المختلفة من المشاعر التي يمر بها الناس. فظهرت العديد من النظريات المختلفة لتصنيف وتفسير المشاعر التي يشعر بها الناس.

فقد حدد عالم النفس بول إكمان ستة عواطف أساسية تم اقترحها وعلى مستوى العالم في السبعينات من القرن الماضي وهي تشمل جميع الثقافات البشرية، فالمشاعر التي حددها هذا العالم هي السعادة والحزن والاشمئزاز والخوف والمفاجأة والغضب وقد وسعت هذه القائمة لتشمل أشياء مثل الفخر والعار والإحراج والإثارة.

جاء من بعده عالم النفس روبرت بلوتشيك فقد جاء بفرضية الجمع بين المشاعر لتشكيل مشاعر مختلفة والتي شبهها بعجلة الألوان او ”عجلة المشاعر“ والتي تشبه المزج بين الألوان لخلق ظلال أخرى. ووفقًا لهذه النظرية، تتصرف المشاعر الأساسية بشكل يشبه اللبنات الأساسية. المشاعر الأكثر تعقيدًا، والمختلطة في بعض الأحيان، هي مزيج من هذه المشاعر الأساسية. على سبيل المثال، يمكن الجمع بين المشاعر الأساسية مثل الفرح والثقة لخلق الحب.

ويعتقد علماء الطاقة ان كل شخص يصدر اهتزازات تزداد او تقل حسب الحالة النفسية له حيث انه يهتز على هذا الكوكب بمعدل تردد هيرتز دقيق للغاية وان كل فرد له تحليل اهتزازي شخصي خاص به حيث يتكون لديه معدل استقلاب أساسي عند الراحة ولكن عندما تبدأ الأحداث في الحدوث في حياته وتنخرط مشاعره، يتغير معدل الاهتزازات لديه بسرعة وغالبًا بشكل كبير.

فمنذ اللحظة التي نولد فيها، تنشغل عواطفنا وتبدأ أذهاننا في تعلم ردود الفعل الدفاعية، والتي يتم طبعها وتخزينها بعمق في فترات راحة العقل وبينما نتحرك في كل تجربة في الحياة، تصبح معظم ردود أفعالنا تلقائية، وغالبًا ما تكون سلبية، وردود فعل عاطفية كعادة مكتسبة ويبدو أن سلوكنا لا يمكن السيطرة عليه.

في دراسة أجريت عام 2017 تشير ان هناك مشاعر أساسية أكثر بكثير مما كان يعتقد سابقًا. وتبين هذه الدراسة المنشورة في Proceedings of National Academy of Sciences ان هناك 27 فئة مختلفة من المشاعر. وجد الباحثون أن الناس يختبرون هذه المشاعر على طول وبتدرج وبدون تمييز تام.

كل شخص منا لديه معدل تمثيل غذائي أساسي «أثناء راحته» ولكن في اللحظة التي تبدأ فيها الأشياء في الحدوث في الحياة تنخرط العواطف ويحدث تغيير سريع ودراماتيكي في معدل الاهتزازات لديه. فلهذا من المهم فهم مخطط التردد العاطفي لديك لأنه يمكن أن يساعدك على أن تصبح أفضل مما انت عليه.

فمن وقت ولادتك، تنخرط عواطفك بالعمل ويبدأ عقلك في تعلم آليات دفاعية مختلفة يتم تخزينها وطبعها في أعماقك في فترات راحة العقل.

وأثناء تنقلك عبر تجارب الحياة المختلفة، تتحول معظم ردود أفعالك إلى تلقائية، وأحيانًا سلبية ومع تحول ردود الفعل العاطفية إلى عادات مكتسبة تصبح جزأ من سلوكك الشخصي الذي لا يمكن السيطرة عليه.

وللأسف في مجتمعاتنا الحالية لا يتم تعليم الناس مهارات حياتية مهمة لا في المدارس ولا في المنازل لذلك نحتاج إلى فهم كيفية النظر إلى تجارب الحياة المختلفة بشكل صحيح ومنفصل، وكيف يمكننا التعلم من هذه التجارب، وكيفية معالجتها ثم تحريرها والتخلص من المشاعر السلبية.

كذلك في بعض الأحيان توجد عوائق عاطفية تمنع خياراتنا بشأن سلوكنا فبسبب المخاوف التي نشعر بها نفشل في القيام بالأنشطة التي نود المشاركة فيها ونفقدها.

وعندما نتكلم عن التردد العاطفي فهو تحليل الاهتزاز البياني والعواطف فيتم تخزين المشاعر السلبية التي نشعر بها لاننا بالفعل مبرمجون ونعمل بشكل جيد حتى يتم حل البرنامج ويحل محله برنامج جديد.

وبمجرد أن نصبح بالغين، يكون لدينا الكثير من التجارب التي لم يتم حلها لدرجة أن معظم ردودنا تصبح سلبية تلقائيًا. هذه التجارب هي المسؤولة عن الأحداث ذات النتائج غير الجيدة التي تعزز فقط تعلمنا الأولي من الماضي. إنه يتركنا عالقين في خضم دورة سلبية من الأحداث العاطفية التي عادة ما تستند إلى ذكريات الماضي التي تم نسيانها منذ فترة طويلة.

فمن التفاعلات التي تؤدي إلى تفاعلات سلبية منها مثلا الشعور بأنك الضحية، حكم الآخرين، مقارنة نفسك بالآخرين، تصورات أن الجميع ليسوا متساوين، لذلك من المهم تحليل اهتزازك في مخطط التردد العاطفي للحصول على نسخة محدثة من نفسك ومن الأهمية بمكان كسر الدورات السلبية لرفع حالتك العاطفية حتى تتمكن من تجربة المشاعر ذات الاهتزازات عالية التردد بما في ذلك القبول والفرح والحب. فهذا هو قرارك وقوة ارادتك بعدم الرغبة في التصرف بسلبية بعد الان.

فمن المهم في رحلة البحث عن التقنيات والمعلومات والأدوات التي نتمكن فيها من البدء في كسر وتيرة ردود الفعل العاطفية المنخفضة حيث يجب اختيار التصرف قدر الإمكان من الحب، والثناء على أنفسنا في كل مرة ننجح فيها في التغلب على المواقف الصعبة ونجعلها عادة وأداة مفيدة ونحول وتيرة ردود الفعل العاطفية المنخفضة الى عالية.

بذلك نحول السلوك السلبي الى إيجابي ويساعد هذا السلوك الإيجابي الذي نطوره الى زيادة تواتر الأشخاص الآخرين المعنيين لان هدفنا هنا هو أن نعيش حياتنا من مكان الحب قدر الإمكان ويجب أن نسأل أنفسنا دائمًا ما هو الحب الذي نختاره قبل أن نتخذ هذا القرار.

ويُظهر مخطط التردد العاطفي معدل تردد هرتز لتحليل الاهتزازات لمجموعة المشاعر الأعلى لتلك المشاعر الأقل. فبمجرد أن ينخفض تحليل معدل الاهتزاز، يتم تقليل مدى الوعي وكذلك القدرة على التعامل مع المواقف أو الأشياء بطريقة إيجابية مما يحد من تمييزنا لفرقة التفاعلات الرقيقة.

مخطط تحليل الاهتزاز للمشاعر الإنسانية

نظرًا لأننا نجد أنفسنا عالقين في الترددات الاهتزازية المنخفضة في مخطط التردد العاطفي، فقد يبدو من الصعب التغلب على الأشياء. لكن في هذا العالم الحديث، يمكننا أن نعتبر أنفسنا محظوظين لأن هناك في الوقت الحاضر الكثير من الأدوات والمعلومات والعلاجات المتاحة تحت تصرفنا والتي هي قوية بما يكفي لمساعدتنا.

إن الإصرار الكافي على مراقبة أنفسنا عن كثب لمعرفة كيف سنتفاعل مع المواقف يمكن أن يمكّننا من تحسين تجاربنا في الحياة بشكل كبير. من خلال هذا، سنكون قادرين على أن نعيش حياتنا في حالة أسعد بكثير مما كنا عليه من قبل.

هذا يعني أيضًا أننا بحاجة إلى النظر في سبب رد فعلنا وشعورنا بهذه الطريقة - دون تحيز. يمكن أن يساعدنا القيام بذلك في التخلص من الارتباطات العاطفية السلبية التي اعتدنا أن نشعر بها تجاه الأحداث التي حدثت في الماضي.

 

التعقيبات المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع
التعليقات 1
1
ابو علي
[ القطيف ]: 19 / 11 / 2021م - 12:39 ص
احسنت فنحن نحتاج الى توعية من هذا النوع سلمت وسلم قلمك