آخر تحديث: 28 / 9 / 2020م - 1:07 ص  بتوقيت مكة المكرمة

أم سلمان المطاوعة: ولدي متحسرا لأنه لم يكتب من شهداء «حسينية الدالوة»

جهينة الإخبارية نداء ال سيف - الاحساء
اقرأ أيضاً

بصوتها المبحوح، وبغصة الألم تتحسر أم المصاب سلمان المطاوعة على أن أبنها لم يكن ممن تشرف بالشهادة، في الاعتداء الذي ارتكبته المجموعة الارهابية لاوراح ضحيته ثمانية شهداء من المواطنين الشيعة في حسينية المصطفى بالدالوة في الأحساء.

وتذكر الام ابنها سلمان البالغ من العمر تسعة عشر عاما تفاصيل الحادثة قائلة: كنت ضمن لجنة التنظيم في الحسينية القريبة من المنزل، وبينما كنا في مراسيم العزاء وفي حوالي الساعة الحادية عشر وردنا خبرا مفاده عدم الخروج من الحسينية لوجود طلق ناري في الخارج.

وتتابع في حديثها لـ «جهينة الإخبارية» تواصلت مع زوجي والذي يعمل هو الآخر في لجنة التنظيم بحسينية المصطفى لسؤاله عن ما يجري، واثارني صوته وطريقة كلامه التي بدى عليها الارتباك فكان يجيبني على سؤالي بما يحدث وهل مسموح الخروج ب «نعم / لا / نعم» وهو ما أكد لي أن الأمر «خطيرا».

وتضيف بذات النبرة: بعدها أتصل بي ليخبرني بوجود طلق ناري وراح ضحيته ثلاثة شهداء وعدد من الجرحى، وأكمل: «وابنك ضمن الجرحى في يديه».

وتتنهد الأم بألم وتتابع سرد قصتها قائلة: حاولت تقوية نفسي والتصبر وتهدئة الوضع واحتواء السيدات اللواتي أغمي على بعضهن من الخوف والقلق حيال ما يجري، وطلبنا منهن عدم الرد على أية اتصالات هاتفية، حتى جاء أمر السماح لنا بالخروج عند الساعة الثانية عشر والتي تم على دفعات للحد من التدافعات والازدحام، فجميعهن كنا على قلق بماذا حدث وهل أصاب أٌقاربها سوء».

بصوت أكثر ألما تستذكر أم سلمان عتاب أحد أم الشهداء لها حينما ذهبت لتعزيتها بقولها «طلبتِ منا الهدوء وأن لا شي يحدث.. وأبني قد قتل» منوهة إلى أن ما فعلته لأجل المصلحة للجميع وحتى لا نفقد السيطرة على الأمهات والأهالي.

وعلى لسان زوجها تذكر أن الجريمة استغرقت دقيقتين إلى خمس دقائق، والتي هرب منفذيها بعد أن سرقوا سيارة الشهيد وقتلوه وصبوا الاسيد على جسمه، مضيفة: أن الرجال والأطفال اختبئوا تحت عجلات السيارة التي انفجرت مما سبب جروحا في الظهر والوجه والصدر لهم.

وتختم كلامها بقولها: حينما زرت سلمان في المستشفى بدت عليه الحسرة والألم لأنه لم يكتب من الشهداء» مؤكدة أن شرف الشهادة وسام يتمنى الجميع نيله.

التعقيبات المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع
التعليقات 1
1
ابوسكينة
[ القطيف ]: 9 / 11 / 2014م - 12:05 ص
ياسلمان الله يعطيك انشاءالله مطلوبك وتكون من شهداء الامام الحسين عليه السلام ويسكنك في الجنة مع ألامام الحسين مافي واحد عاقل لايتمنى الشاهدة عندابي عبدالله الحسين صلاة ربي وسلامه عليه مثل هولاء شهداء الدالوة نالوا الشهادة الكربلائية لانه كل حسينية في ايام العشرة من محرم تعتبر كربلاء