آخر تحديث: 14 / 4 / 2021م - 7:19 م
الأكثر قراءة هذا الشهر
المقالات الأكثر قراءة
التدريب على السعادة
توفيق السيف - 14/04/2021م
يذكرني رمضان بصديقي نجيب الزامل، الكاتب والرائد الاجتماعي، الذي رحل عنا في مطلع العام المنصرم. لطالما شعرت - حينما كنت ألقاه في مثل هذا الشهر - بأني محظوظ بصداقة هذا الرجل العميق التفكير، المتوقد العاطفة، البشوش الوجه، الذي أجمع الناس على محبته.
آمن المرحوم نجيب بأن السعادة ليست أمراً مكلفاً، ولا ينبغي أن تكون كذلك. ستنال السعادة إذا تسببت في إسعاد الآخرين. جرب الاعتياد على التبسم في وجه من تراه، من...
شهر رمضان.. عبق المكان وسحر الزمان
فاضل العماني - 14/04/2021م
يطل علينا رمضان، شهر الصوم والعبادة والتقوى، وروزنامة البهجة والمتعة والسلوى، شهر الخير والمغفرة والذكر، وشهر المحبة والأنس والسعادة، الكتابة عن هذا الشهر الفضيل والزائر الجميل، كتابة لا تُشبهها كتابة، وخاطرة تحمل في طياتها كل معاني الألق، الكتابة عن شهر رمضان رحلة مدهشة ومناسبة قدسية، تُعيد تأثيث أرواحنا المثخنة التي اشتاقت لمعانقة الأحلام، وتُعيد توجيه مشاعرنا المرهقة التي تاهت في غربة الأوهام.
”شَهْرُ رَمَضَانَ الَّذِيَ أُنزِلَ فِيهِ الْقُرْآنُ هُدًى لِّلنَّاسِ وَبَيِّنَاتٍ...
حوكمة تمكين القيادات
لمياء عبدالمحسن البراهيم - 14/04/2021م
حقّقت المملكة قفزة نوعية في تقرير «المرأة، أنشطة الأعمال، والقانون 2020» الصادر عن مجموعة البنك الدولي، سجّلت فيه «70,6» درجة من أصل «100»، وصنّفت بالدولة الأكثر تقدماً وإصلاحاً بين «190» دولة حول العالم، لتصبح بذلك الدولة الأولى خليجياً والثانية عربياً.
شملت رؤية المملكة 2030 المرأة السعودية بتعديلات في التشريعات كان لها دور في تحسين مؤشرات تقرير المرأة من حيث منحها حقوقها، ومنهالتوجيه بتمكين القيادات النسائية.
ويقصد بالتمكين في القيادة منح الصلاحيات والسلطة...
ثمانية عشر عاماً على احتلال العراق
يوسف مكي - 13/04/2021م
تصادف هذه الأيام مرور ثمانية عشر عاماً، على احتلال العراق. لتبدأ مرحلة مظلمة في تاريخ هذا البلد العريق. وقد جاء هذا الاحتلال بعد حصار قاس للبلد الشقيق لم يشهد له في التاريخ المعاصر مثيلاً، استمر منذ مطالع التسعينات، وتواصل حتى عشية الاحتلال.
وبررت الإدارة الأمريكية احتلالها للعراق بامتلاكه أسلحة الدمار، وشبهة وجود علاقة للنظام الوطني السابق بتنظيم القاعدة. وبثبات بطلان تلك الدعاوى، بدلت إدارة بوش هدفها، إلى نشر الديمقراطية في...
البحث وصناعة الأفلام الوثائقية
حسن المصطفى - 13/04/2021م
”ميزانية كبيرة تلك المخصصة للبحوث تدفعها المؤسسات والشركات التي تنتج الأفلام الوثائقية، شهرياً، فقط للاشتراكات مع المصادر التي تزودهم بجديد الدراسات“، يقول عادل عبدالكريم، في دردشة لي معه.
كلما جاءنا إلى دبي من لندن، المدينة التي صارت جزءًا منه، وأحبها، أخذتنا الأحاديث صوب ناديه الأثير ”تشيلسي“، وعن الزيارة التي وعدته بها منذ سنوات، ولم أفِ بها حتى الساعة، رغم الشوق إلى تلك المقاهي والمشارب والحدائق والمتاحف ومحطات المترو والمكتبات؛ ولقاء الأحبة،...
الصناعة الثقافية
زينب إبراهيم الخضيري - 10/04/2021م
لنتفق في البداية أن الأدب يعكس الوضع الاقتصادي في عصره، وقد ساهمت الرواية في نقل الصورة الاقتصادية في الوقت الذي كتبت به، وهناك روايات كانت شاهداً على الوضع الاقتصادي في فترة زمنية معينة، لذلك تأثير الاقتصاد على الأدب والحياة الاجتماعية جليّ وواضح، ولو نظرنا إلى الأدب كسلعة بالإمكان استثمارها فما الذي يمنع المستثمرين من المغامرة والاستثمار في هذا المجال؟ وربما هذا يندرج تحت مسمى الاقتصاد الأدبي، فالمستوى الطبقي للمؤلف، ومضمون...
نحو مجتمع قارئ.. بسطة حسن أنموذجا
مراد غريبي - 09/04/2021م
العديد من المشاريع في أوطاننا العربية إما فشلت أو لا تزال تستنزف الميزانيات أو تعطلت بسبب سوء التسيير أو لم تبلغ الأهداف المسطرة لها وفي احسن التقديرات بلغت منتصف الأهداف، قد تكون مشاريع خاصة بالبنية التحتية الاقتصادية كالصناعة والسياحة والعمران أو مشاريع خاصة بالتنمية الإنسانية كالتعليم والرياضة والثقافتين الدينية أو المدنية والفن والصحة وغيرها من حقول التنمية الشاملة، هناك منطقة فراغ في أغلب المشاريع التنموية العرجاء على مستوى العالم العربي...
هل يمكن للكتابة أن تغير؟
محمد الحرز - 08/04/2021م
حينما سئل أمبرتو إيكو في أحد حواراته: هل يمكن للكتابة أن تغير؟ أجاب: «لا يمكن للكتابة أبدا أن تغير الحاضر، بل تغير المستقبل فقط. تقرؤون كتابا، ويمكن له أن يؤثر فيكم بشكل عميق. وببطء تبدؤون بتغيير طريقة تفكيركم، شخصيتكم، وغدا أو بعد غد تبدؤون بالتصرف بشكل مختلف. في كل مرة نسأل فيها المثقفين عن إيجاد حل لمشكلات العالم نرتكب خطأ».
ثمة مسألتان لهما علاقة بالكتابة، وإن اختلف مسار كل واحدة منهما...
حين تتحول العلمانية إلى ضرورة
توفيق السيف - 07/04/2021م
ثمة خبرٌ نقلته الصحفُ في الأسبوع المنصرم، لكنَّه لم يثرْ سوى القليلِ من اهتمام المراقبين. وفحواه أنَّ الحكومة السودانية والحركة الشعبية لتحرير السودان - فرع الشمال، توصلتا إلى وثيقة مبادئ، تمهّد الطريق أمام اتفاق نهائي للسلام. والمعتقد أنَّ قبول الحكومة بتعديلات دستورية، من بينها ضمان حرية الاعتقاد والعبادة للجميع، وفصل الدين عن الدولة، هو الذي سهل الاتفاق على التسالم، بعد نزاع مسلح استمر نصفَ قرن.
لا أظنُّ أنَّ هذا سينهي التوترات...
الصياد والعجوز.. أيهما تختار؟
فاضل العماني - 07/04/2021م
الحياة، دفتر مزدحم بالقصص الملهمة التي تستحق أن يقرأها البشر. والحياة سلسلة مكتنزة بالدراما المدهشة التي آن لها أن تُشاهد.
جلس رجل أعمال أميركي في العقد السابع من عمره في بيته الريفي المطل على أحد الأنهار المكسيكية مستمتعاً بالمناظر الخلابة والأجواء النقية، وأثناء استرخائه شاهد قارباً متواضعاً نزل منه صياد مكسيكي بسيط يحمل سلة من الخوص فيها كمية قليلة من السمك. نادى الأميركي الثري ذلك الصياد المكسيكي وأبدى له إعجابه بالسمك...
الاستعداد للموجة الثانية من كورونا
لمياء عبدالمحسن البراهيم - 07/04/2021م
في ﻋﺎم 2003، تفشى مرض سارس وهو من فصيلة الفيروسات التاجية كورونا، ولجأت بعض الدول ومنها الولايات المتحدة الأمريكية لإجراءات عزل المرضى، كما هو متعارف عليه في الأمراض المعدية حتى يصبحوا غير معديين تماما، وخصص لذلك مستشفيات بعضها ميدانية في مساحات وأجواء تتيح للمريض الرعاية الطبية والتنفسية والنقاهة، بينما يراعى المرضى الذي يعانون من أعراض خفيفة في المنزل ويطلب منهم أن ﻳﺘﺠﻨﺒﻮا الاﺗﺼﺎل ﺑﺎلأﺷﺨﺎص الآﺧﺮين، وأن يبقوا ﻓﻲ اﻟﻤﻨﺰل حتى...
«الأنا» و«الآخر» في ثقافتنا العربية
يوسف مكي - 06/04/2021م
«الأنا» و«الآخر» شأنهما شأن مجموعة كبيرة من توائمهما، يتسعان لكثير من الخلط والضبابية ومختلف التأويلات. وهما أيضاً من المفاهيم التي ترفض صفة الثبات. فما دامت الأشياء من حولنا تتحرك، وما دام الكون في تغير مستمر، وما دامت تقاليدنا وعاداتنا ورؤيتنا لما يجري من حولنا في تطور دائم، فإن النتيجة الطبيعية هي أن تطرأ تغيرات مستمرة على رؤيتنا تجاه ذواتنا «الأنا» وتجاه الغير «الآخر».
وعلى هذا الأساس، فإن ما نضعه من تعريفات...
للجامعات أعيدوا النظر في الاختبارات الحضورية
علي جعفر الشريمي - 06/04/2021م
«بكل صراحة نحن في مرحلة مقلقة»، «المرحلة الحالية حرجة جدًا»، «التجمعات الحالية مؤلمة»، «سوف نتخذ أي قرار لحماية المجتمع.»، «التراخي الذي نرصده «مؤسف»»، «الأمر ما زال بأيدينا جميعًا».
العبارات بعاليه هي لمتحدث وزارة الصحة الذي عبر فيها عن الخطر الناتج بشأن ارتفاع أعداد الحالات المصابة بفيروس كوفيد 19 خلال الأيام القليلة الماضية وهي بذات المستوى للعام الماضي حيث قفزت إلى أرقام كبيرة. في هذه الأجواء المقلقة سادت حالة من التذمر والاستياء...
أسقامُ البحثِ والباحِثين
حسن المصطفى - 06/04/2021م
وتعدُ النوازع الذاتية سبباً رئيساً في غياب الموضوعية وتدني مستوى الصدقية، فعندما يشتغل أي باحث على موضوع محدد، يجب أن يتجرد من عواطفه أو انتماءاته الدينية أو المذهبية أو العرقية أو المناطقية، ويتعامل بشكل محايد مع المعطيات التي أمامه..
استكمالاً للمقالات السابقة، حول أهمية وجود ”بيوت أفكار“ مستقلة، تنتج بحوثاً ذات قيمة علمية وصدقية، من المهم مناقشة الأسباب التي تجعل الكثير من الكتابات تتسم بالسطحية، وترتدي لبوس العمومية والإنشائية.
هذه المعضلة لها...
عندما نزعزع استقرارنا!
وسيمة عبيدي - 06/04/2021م
يحكم الكائنات على الأرض نظام، وترتبط مع بعضها بعلاقات مختلفة، منها أحادية المنفعة، أو متبادلة المنافع، وتعتمد حياة كل كائن على آخر. لا تستطيع الأغنام مثلاً العيش بدون أن تتغذى من المرعى وتستنشق الأكسجين الذي تطلقه النباتات الخضراء، والمراعي لا تزدهر إلا بروث الأغنام الذي يستخدم كسماد تتغدى عليه وثاني أكسيد الكربون الذي تطرحه الأغنام فتستخدمه النباتات في عملية البناء الضوئي. إذا ماتت الأغنام تأكلها الحيوانات اللاحمة والمتبقي منها يتحلل...
من النخبة الى السوبر
محمد أحمد آل محسن - 01/04/2021م
تنطلق اليوم الخميس بطولة النخبة لكرة اليد في السعودية، وهي تعتبر ختام الموسم الرياضي لبطولات الاتحاد السعودي لكرة اليد. تقام هذه البطولة سنويا بين الأندية الأربعة الاوائل في ترتيب الدوري الممتاز للعام التاسع عشر على التوالي، بعد أن كانت تجمع خمسة أندية سابقًا. وهي ثالث بطولات اتحاد كرة اليد لأندية الدرجة الممتازة بعد بطولتي الدوري والكاس.
وقد تم مؤخرًا انتخاب اتحاد جديد ليقود دفة كرة اليد السعودية برئاسة الأستاذ فاضل النمر،...
البرنامج المتميز ناس - لوجيا
محمد الحرز - 01/04/2021م
برنامج ناس - لوجيا من البرامج المتميزة، التي تعرض حاليا في القناة السعودية مساء كل سبت، وهو من إعداد الصديق الشاعر والروائي عبدالله ثابت، ويهدف إلى تسليط الضوء على حياة الناس في علاقتهم بالأرض، التي عاشوا عليها، وتكونت على إثرها مع الزمن، حكاياتهم وأساطيرهم، التي توارثوها أبا عن جد، وأصبحت بالتالي جزءا من معيشهم اليومي، وسمة من سمات تركيبتهم الشخصية، التي لا تنفك تتحكم في سلوكهم وعلاقاتهم الاجتماعية والثقافية والتربوية.
التنوع...
قصة السفينة كموضوع للتعليم
توفيق السيف - 31/03/2021م
لفت نظري هذا الأسبوع قصة صغيرة، يحتمل أنَّ كثيراً من القراء قد مرُّوا بها أيضاً. فحوى هذه القصة أنَّ «سي إن إن» قناة الأخبار الأميركية الشهيرة، استغلت اهتمام العالم بالسفينة إيفرغيفن Evergiven التي جنحت وأغلقت قناة السويس في الأسبوع الماضي، فأجرت تحقيقاً على شكل أسئلة وجهتها للأطفال، حول كيفية إنقاذ السفينة. يحتمل أنَّ غرض القناة كان ترفيهياً في المقام الأول. لكنَّه أثار في ذهني سؤالاً جدياً، فحواه: هل يمكن لتحد...
فضائح المثقفين!
ميرزا الخويلدي - 31/03/2021م
سقط القناع عن فيلسوف ومناضل فرنسي لامع، بعد أربعين عاماً على رحيله... لكنّ عشرات المثقفين الذين رجموه بالحجارة ما زالوا يتلطّون خلف الأستار لم ينكشفوا...!
الصديق المقرب للفيلسوف الفرنسي ميشيل فوكو، وهو أيضاً فيلسوف يُدعى غاي سورمان، اتهمه باغتصاب وممارسة الجنس مع أطفال فوق جثث الموتى في المقابر خلال إقامته في «سيدي بوسعيد» بتونس، أواخر الستينات...
صحيفة «صنداي تايمز» البريطانية ذكرت في تقريرها أن غاي سورمان، البالغ من العمر 77 عاماً، الذي...
أهم عشرة اقتصادات سعودية واعدة
فاضل العماني - 31/03/2021م
يبدو أن أجمل وصف يمكن أن يُطلق على المملكة في هذا العهد الزاهر هو: وطن يُحقق أحلامه. الإنجازات والإصلاحات والتطورات الكبرى، طالت كل القطاعات والمجالات والمستويات، ومرتكزات الرؤية السعودية الطموحة تتحقق واحدة تلو الأخرى، لتُشرق شمس مستقبل مبهر لوطن يعشق المجد.
لقد استطاع الاقتصاد السعودي بعد حزمة كبيرة وكبيرة من الإصلاحات والتحولات أن ينجح في تجاوز ”الاختبار الأصعب“ وهو توطين وتمكين المصادر المتعددة والمتنوعة للدخل الوطني، والتخلص من هيمنة المصدر الوحيد...
التمكين عماد الرؤية
لمياء عبدالمحسن البراهيم - 31/03/2021م
«التواجد أهم من الإنتاجية» فرضها واقع إداري في المنظمات، التي تركز في قياس الأداء على متابعة الموظف بالحضور والانصراف المادي، وقربه من المسؤول وصاحب القرار، بغض النظر عن الاستفادة منه في موقعه الوظيفي بمهام تتناسب مع جدارته ومهاراته المهنية لتطويره وتحسين الأداء العام.
اهتمت الدول بالحوكمة لتقنين الفساد وتعزيز الإنتاجية والتقليل من هدر مواردها، وعليه تطورت التشريعات للمواءمة مع حوكمة الأداء، من ذلك تمكين القيادات الوظيفية نحو تنمية مستدامة لتحقيق الرؤية...
أهمية مأسسة الفكر
يوسف مكي - 30/03/2021م
رغم عراقة المنجزات التاريخية للفكر العربي، الذي ارتبط بالحضارة العربية الإسلامية، فإن هذا الفكر، تعطل لحقب طويلة، منذ سيطرة الاستبداد العثماني، فكان الانقطاع يكاد يكون كاملاً عن العطاء والإبداع، والمشاركة في ركب الحضارة الإنسانية. وحين زحف الاحتلال الغربي، على الوطن العربي، كانت الأمة قد أنهكها التعب، وأصيبت بالضعف والوهن، ولم تكن في وضع يسمح لها بالتصدي للغزو. ساد الجمود الفكري، والتوقف عند النصوص القديمة، واعتمدت المحاكاة والتقليد، وغابت روح المبادرة....
العلاج بالموسيقى
علي جعفر الشريمي - 30/03/2021م
يحتفل الموسيقيون العرب هذه الأيام باليوم العربي للموسيقى الذي يوافق 28 مارس من كل سنة، منذ عام 1932 بمناسبة انعقاد أول مؤتمر للموسيقى العربية في القاهرة. التاريخ العربي يزخر بالتراث الموسيقي منذ القرن العاشر الميلادي حيث أسس الفارابي قواعد الموسيقى في كثير من مؤلفاته مثل «الموسيقى الكبير»، و«في إحصاء الإيقاع».
وانطلقت الموسيقى العربية من مقام النهاوند إلى الموشحات الأندلسية، ثم لعبت فيها أوتار العود والعزف على الناي، حتى تبلورت مع الزمن،...
أمم أمثالكم!
وسيمة عبيدي - 30/03/2021م
قِيل أن التفكر ساعة خير من عبادة سبعين سنة. لا شك أن التأمل والتفكر في الله ومخلوقاته عبادة من أعظم العبادات، التي توصلنا إلى معرفة جزء بسيط من عظمة الخالق وبديع صنعه. ضرب الله لنا الأمثال وقص علينا القصص الكثيرة في القرآن الكريم ليُرينا قُدرته وعظيم خلقه، ولنتأمل ولنعترف نحن البشر بقولة تعالى: «وَمَا أُوتِيتُم مِنْ العِلْمِ إلا قَلِيلاً»، ونقتنع بأن «العجزُ عن دركِ الإِدراكِ إِدراكُ»، فعجزنا عن إِدراك الله...
تطور مفهوم الدراسات الأمنية
حسن المصطفى - 29/03/2021م
ناقشت في مقاليَّ السابقين ”مراكز الدراسات والتفكير المستقبلي“ و”مراكز الدراسات ورصد التغيرات الداخلية“، أهمية وجود ”بيوت أفكار“ مستقلة، تعمل بموضوعية وكفاءة عالية، وإمكانات بشرية ومادية، تقدم مشورتها لصناع القرار في السعودية، وفق نظرة استشرافية مستقبلية.
من ضمن حقول الدراسة المهمة ”الأمن“، وتحديداً ما يتعلق بقضايا ”التطرف“ و”الإرهاب“. فالتشدد الذي يبدأ كسلوك اجتماعي وخيار ثقافي، يتحول مع الوقت إلى فعل دموي، يبدأ بالعنف اللفظي، والموقف الازدرائي تجاه الآخر والمختلف، وصولاً إلى النبذ...
الفلسفة وفكرة الحوار
زكي الميلاد - 28/03/2021م
تحتفظ الفلسفة بسيرة طويلة مع الحوار فكرة وطريقة، ترتد هذه السيرة إلى الأزمنة القديمة، متصلة بعظماء الفلسفة اليونانية، وفي طليعتهم سقراط «470-399 ق. م» وتلميذه الكبير أفلاطون «427-348 ق. م». فقد عرف عن سقراط واشتهر بالحوار متخذا منه نهجا للتعليم، وأسلوبا للتأثير، وطريقة للتواصل الفكري والاجتماعي، متفردا بهذه الطريقة الحية والفعالة التي تحولت عنده إلى نمط حياتي، متحددا في ممارسات يومية، ظل مندفعا إليها برغبة شديدة، مجسدا سيرة أعظم شخصية...
الدبلوماسيّة الثقافيّة كموطدٍ للعلاقات السّعودية - العراقيّة
حسن المصطفى - 25/03/2021م
التراث، الآثار، الثقافة، الترجمة، النشر.. التنوير الذي ظل يشغل المثقفين العرب طوال قرن من الزمن، وما زال مسيرة غير مكتملة؛ موضوعات عدة كانت محل نقاش حيوي وثري، خلال الندوة الافتراضية التي أقامها ”مركز الملك فيصل للبحوث والدراسات الإسلامية“، الأربعاء 24 مارس الجاري، بعنوان ”العلاقات الثقافية السعودية العراقية: مجالات الاهتمام المشترك وآفاق التعاون“، واستضاف فيها وزير الثقافة والسياحة والآثار العراقي د. حسن ناظم، وحاوره الأمين العام للمركز د. سعود السرحان.

الندوة حملت ...
العرب.. الإيديولوجيا والمعرفة
يوسف مكي - 25/03/2021م
حين نشأت العلوم العربية، تحددت بجلاء العلاقة بين ما هو إيديولوجي وما هو معرفي في حضارة العرب. لقد ظهر جلياً استحالة فصل تاريخ نشأة العلوم عن الإيديولوجيا في الثقافة العربية الإسلامية، التي شكلت مجمل المعتقدات والمواريث التي صنعتها، وحثت على الالتزام بها رسالة الإسلام. لقد كانت الوحدة في الحضارة الإسلامية، بين الدين والعلوم عميقة لدرجة جعلت أي محاولة للفصل بين ما هو إيديولوجي وما هو ابتسمولوجي في ثقافتنا عملاً تعسفياً،...
يعبر الشعر ولا ألتفت
محمد الحرز - 25/03/2021م
لم أستطع أن أميز الشعر حينما عبر أمامي مسرعا إلى الجهة المقابلة من الشارع، ما كنت لأنتبه، ولولا ما قاله صديقي: احذر! لقد سقطت الدهشة من جيبك، وكدت تدوس عليها، لما كنت الآن أجمع نوافذ العالم، وأدعه يتنفس هواء نقيا، طالما لا يزال مسرعا في الجهة المقابلة للشارع.
في منزلي لا يجرب خطواته إلا على أطراف أصابعي، زوجتي تنظر فلا تميز بين رعشة مرضي ولهاثه. هي تجلب لي الماء مسرعة، وأنا...
ما هي الأغراض الكبرى للتعليم الوطني؟
توفيق السيف - 24/03/2021م
بلدنا واحد من بلدان قليلة في العالم تشهد حديثاً متكرراً عن عدم مواءمة مخرجات التعليم لسوق العمل. وخلاصة هذا الحديث، أنَّ الآلاف من طلبة الثانويات والجامعات الذين ينهون دراساتهم كل عام، لا يحصلون على وظائف بصفة مباشرة؛ للقيام بالمهن والأعمال المطلوبة.
قد تكون هذه الدعوى صحيحة وقد تكون خاطئة. ما يثير الغبطة هو دلالتها على اهتمام الناس بنظام التعليم ورغبتهم في تطويره. وهو اهتمام يضع المسؤولين عن هذا النظام أمام تحدٍ...
من مزق الشرنقة الخاصة بي؟
فاضل العماني - 24/03/2021م
ما أروع الدروس والعبر التي تنسجها المواقف والحكايات في هذه الحياة المليئة بالدهشة والأسرار، وكل ما علينا أن نفعله هو أن نتلفت بلهفة وشغف من حولنا، لنُشاهد السماء وهي تُلهم أسراب الطيور المهاجرة باتجاه محاضن البهجة والجمال، ونراقب الأشجار وهي تحمي أزهارها بكتيبة من الأشواك، ونُمعن النظر في عالم الحشرات المكتنز بالقصص الملهمة.
هذا الكون المزدحم بالمخلوقات والحكايات، سجلٌ من الرسائل التي لم تُقرأ بعد، وألبومٌ من الصور التي لم تُلتقط...
لا للشائعات
لمياء عبدالمحسن البراهيم - 24/03/2021م
الشائعات من أخبار ومعلومات كاذبة سلاح استخدم في الحروب الباردة لنشر البلبلة وبث الفتن وإضعاف الخصم وإشغاله عن الأمور الهامة..
وقد ساهمت وسائل التواصل الاجتماعي في سهولة تداول الشائعات كالنار في الهشيم ف «الكذبة تسافر حول نصف الكرة الأرضية قبل أن ترتدي الحقيقة حذاءها» مارك توين.
ومن العوامل المحفزة لانتشار الشائعات الوعي ولا يختلف في ذلك عالم أو خريج جامعات عن جاهل أو من تعليمه بسيط إلا بالقدرة التحليلية والباحثة عن المعلومة...
التمييز العنصري في العمل والتعليم
علي جعفر الشريمي - 23/03/2021م
جميعنا يعلم بأن «التمييز» و«العنصرية» و«الطائفية» و«التعصب»، إخوان أشقاء ينحدرون من عائلة «الكراهية»، إذ لا يمكن لأي فكرة تنطلق من هذه الأسرة البائسة أن تكون في يوم ما ناجحة أو ذات نتائج جيدة، مثل تمييز الذكور عن الإناث، وتمييز السود عن البيض، والأغنياء عن الفقراء، والمواطنين عن المقيمين، والقبلي عن الحضري، وطوائف معينة عن غيرها، ومناطق عن أخرى، ورجال الأعمال عن غيرهم، أو مشايخ القبائل عن غيرهم، والأعيان عن سواهم،...
مراكز الدراسات ورصد المتغيرات الداخلية
حسن المصطفى - 23/03/2021م
«مراكز الدراسات والتفكير المستقبلي»، كان عنوان المقالة التي نشرتُها في «الرياض» 17 مارس الجاري، حول أهمية وجود «بيوت الأفكار» في رصد وتحليل المتغيرات الخارجية، واستشراف السياسات الإقليمية، بما يحقق المصالح القومية للمملكة العربية السعودية.
«مراكز التفكير» هذه، ليست مرتبطة بالقضايا الخارجية وحسب، بل من الأهمية بمكان أن تكون هنالك مؤسسات محلية، مهنية، علمية، رصينة، مستقلة، تقرأ المتغيرات في الساحة الداخلية، وترصد التنوع في المجتمع السعودي، واتجاهات الرأي العام، وآراء الجمهور حول...
ضفة أكثر أماناً
زينب إبراهيم الخضيري - 20/03/2021م
عند تعرضنا لأي موقف تقفز ذاكرة الطفولة أمامنا، وتتداعى المواقف الحزينة والمفرحة، فكلنا ذلك الكائن المسكون بتجارب طفولته، المعجون بسعادتها وشقائها ومازال، لذلك غالباً ما يكون لدينا حنين لكل شيء مضى ونظل ننمو ونكبر ونعبر عنها بكل الطرق التي نجيدها.
إلا أن هناك ظاهرة غريبة وهي التعبير عن مشاعر التشاؤم في كل وقت بين جيل الشباب والمفترض أنهم في مقتبل العمر ومسكونون بهاجس الاكتشاف والمغامرة والجرأة، إلا أنني لاحظت مثلما لاحظ...
عساك السعادة!
وسيمة عبيدي - 19/03/2021م
كانت جدتي رحمها الله دائما ما تدعو لي قائلة: «عساك السعادة» ما يعني، رزقك الله السعادة وهو حقا من أجمل الأدعية على الإطلاق لأن السعادة لا تقدر بثمن. يسألني الأصدقاء على مواقع التواصل الاجتماعي والذين يرونني مبتسمة ومتفائلة دائما، هل أنت سعيدة؟ تساءلت كثيرا عن معنى السعادة وما الذي من شأنه أن يسعد الإنسان؟ هل هو المال والجاه؟ أم السلطة؟ أم الإنجاز والنجاح؟ أم ماذا؟ يصادف اليوم 20 مارس، يوم...
د. سعيد السريحي: حياة ثقافية مملوءة بالدروس
محمد الحرز - 18/03/2021م
تحت ذاكرة الشعر، ذاكرة الكتابة، كان عنوان السهرة مع د. سعيد السريحي، خلال هذا الأسبوع، في إحدى غرف «clubhouse» حيث كنت منصتا طوال السهرة إلى حديثه الشيق الذي لا يمكن أن تمل منه على الإطلاق، كان حديثا أشبه بسيرة حياة كانت لها بصمتها في المشهد الثقافي السعودي، وأثرها الكبير في الحراك الذي شهده المشهد في الثمانينات وما تلاه من عقود لاحقة.
د. سعيد الذي حرم من لقبه الجامعي بسبب اليد الطولى...
هل تختار مدرسة أجنبية؟
توفيق السيف - 17/03/2021م
دعنا نفترض أن لديك 3 مدارس، إحداها تقدّم دروسها باللغة العربية فقط، والثانية باللغة الإنجليزية فقط، والثالثة تقدم العلوم بالإنجليزية والآداب بالعربية. ثم سألت 100 من الآباء كي يختاروا لأبنائهم المدرسة التي يرونها مناسبة. فما الذي تتوقع؟
أعلم أنَّ الجواب حاضر لديك. وهو على الشكل التالي؛ 45 في المائة سيختارون المدرسة التي تستخدم اللغة الإنجليزية فقط، و35 في المائة سيختارون المدرسة التي تستخدم اللغتين، أما المدرسة التي تقتصر على اللغة العربية،...
التحصين الفكري لمواجهة فيروس التطرف
فاضل العماني - 17/03/2021م
الخطوة الرائعة والذكية التي قامت بها وزارة التعليم والمتمثلة بإنشاء وحدات خاصة بالتوعية الفكرية في جميع الإدارات التعليمية والجامعات وفق استراتيجيات واضحة ومسؤولة لتعزيز قيم المواطنة والاعتدال والوسطية ومحاربة كل مظاهر التطرف والتشدد والانحراف، تُعدّ قفزة نوعية في هذا القطاع الوطني الضخم.
والتعليم في كل العالم، سواء العام أو الجامعي، هو الحاضنة الأكبر والأهم، بل والأكثر خطورة وحساسية، لأنه يُعتبر المصنع الحقيقي لبناء الأجيال الصغيرة والشابة، كما لا يمكن إغفال قيمة...
مراكز الدراسات والتفكير المستقبلي
حسن المصطفى - 17/03/2021م
”نحتاج إذاً إلى «التنظير» الحقيقي لخدمة الرؤية العربية السياسية والحضارية، خصوصاً الرؤية السعودية، لخلق «نظرية» حولها، تحميها من الاستهداف الخارجي والتسطيح الداخلي“.
الاقتباس أعلاه من مقال للكاتب مشاري الذايدي، بعنوان ”بلاش تنظير علينا“، نشرته الزميلة ”الشرق الأوسط“ 10 مارس الجاري.
الذايدي في مقالته تحدث عن أهمية وجود مراكز دراسات، تساهم في رفد السياسات الداخلية والخارجية، وبناء الأفكار، معتبراً أن صناعة الوعي الاستراتيجي، لا تتأتى عبر ”تغريدة على «تويتر» أو مقطع على «سناب...
السلام المجتمعي وتمكين المرأة
لمياء عبدالمحسن البراهيم - 17/03/2021م
تشرفت نيابة عن رئيسة جمعية نساء المستقبل الأهلية بتوقيع مذكرة التعاون مع مدير فرع مركز الحوار الوطني بالمنطقة الشرقية، تمهيدا لتفعيل برامج حيوية تعنى بتمكين المرأة بما يعزز منظومة الأمن الفكري للتصدي للأفكار الضالة، ويمنح الحصانة والحماية الذاتية للمرأة لتحقيق مجتمع متوازن في ظل التحديات الداخلية والخارجية التي تتعرض لها المرأة السعودية.
وكان برنامج الملك عبدالعزيز للحوار الوطني ”نسيج“ الذي يقدمه مركز الحوار بالمنطقة الشرقية وبدعم مباشر من صاحب السمو الملكي...
الصراع على المياه والقانون الدولي
يوسف مكي - 16/03/2021م
شاءت حقائق الجغرافيا أن تكون مصادر أهم ثلاثة أنهار عربية، النيل والفرات ودجلة، من خارج حدود الوطن العربي. ونتيجة لحالة الضعف والعجز العربيين، فإن تلك الحقائق شكلت ولا تزال مخاطر جدية على الأمن المائي العربي، ففي العقود الماضية، عانت سوريا والعراق من الأطماع التركية في نهر الفرات، الذي ينبع من الأراضي التركية ماراً بالأراضي السورية، ومنها إلى الأراضي العراقية، ليصب في الخليج العربي، والأزمة في جوهرها مرتبطة إلى حد كبير...
حادثة طفلة الرياض والكلاب المسعورة
علي جعفر الشريمي - 16/03/2021م
ما زال سيناريو قتل الكلاب الضالة الأطفال مستمرا حتى مع وجود الأنظمة والتشريعات الصادرة من وزارة الشؤون البلدية والقروية، واجتماعاتها الدورية مع الجمعية السعودية للرفق بالحيوان، ولكن الأحداث للأسف الشديد ما زالت مستمرة وبقوة. قبل أيام سادت حالة من التذمر والاستياء الشديد بين مرتادي مواقع التواصل الاجتماعي بعد حادثة مقتل الطفلة السعودية في جنوب غرب الرياض، التي لاقت حتفها بعد نهش 5 كلاب ضالة لها. مغردو «تويتر» طالبوا، في هاشتاقات...
ثلاثاء القطيف.. هل تسرق عيون الزوار والسياح أيضا؟
جمال بنون - 11/03/2021م
علاقتي بالمجالس الثقافية والأدبية ضعيفة وربما لا تذكر، والكثير من أصدقائي لا يدعونني لأنهم يعرفون أن اهتماماتي تنصب على الموضوعات الاقتصادية وسرقتني خلال مهنتي الصحافية الأحداث والمنتديات والمؤتمرات، حتى سفرياتي كان الجانب الاقتصادي هو الحدث الأبرز.
اهتمامي بالأدب والثقافة والمجالس الأدبية كانت في فترة مؤقته من ريعان شبابي، فكنت احرص على حضور أنشطة نادي مكة الثقافي والأدبي ومجلس أدباء وشعراء بارزين في مكة، من بينهم الشاعر إبراهيم فودة الذي كان ينعقد...
كيف أغير العالم؟
وسيمة عبيدي - 11/03/2021م
في أول يوم عمل له، دخل المستشفى باكرا وهو متأنق يحلم بالمكتب الكبير والكرسي المريح وكوب من القهوة الساخن ليجد المرضى بالعشرات ينتظرون دورهم والأطباء يعملون كخلية نحل لكن عدد المرضى كثير وفي ازدياد مستمر. هرع لطاقم المستشفى الطبي، عرف عن نفسه وبادرهم بالسؤال، كيف أستطيع المساعدة؟ فأخبره الأطباء أن لديهم نقصا في عدد الأطباء. خلع جاكيته الأنيق ولبس معطف الطبيب وبدأ في فحص المرضى واحدا تلو الآخر متناسيا مركزه...
تجربة تستحق التكرار
توفيق السيف - 10/03/2021م
أنا واحد من ملايين الناس الذين لم يسمعوا بمفهوم «الذكاء الصناعي» إلا متأخراً، ربما قبل عشرين عاماً أو أقل قليلاً أو أكثر قليلاً. وللحق فإنّي لم أستوعب مفهومه على نحو معقول إلَّا في السنوات الأخيرة.
حسناً هذا ليس إقراراً بالذنب، بل هو من نوع المواساة لغالبية سكان الأرض: أناس مثلي لم يتعرفوا على الذكاء الصناعي إلا حديثاً «احتمال أن نسبة كبيرة من القراء سيقبلون هذا الرأي، استناداً إلى تجربتهم الشخصية على...
وزارة الثقافة والمثقفون... امتدادٌ لا أنداد!
ميرزا الخويلدي - 10/03/2021م
أخيراً قالتها وزارة الثقافة السعودية... المثقف شريك في صنع الثقافة وليس نداً. وأن أي نهضة ثقافية لا يمكنها إغفال المبادرات الأهلية والمجتمعية.
أطلقت وزارة الثقافة السعودية «الاثنين الماضي» استراتيجية مهمة ومنتظرة للقطاع الثقافي غير الربحي، بنحوٍ يعزز نطاق الممارسة الأهلية للثقافة والفنون، ويعزز فرص مساهمة القطاع غير الربحي في تنمية المجالات الثقافية.
الوزارة قالت إنها عكفت على مدى عام ونصف العام تقريباً على دراسة تحليلية للقطاع الثقافي غير الربحي في المملكة وعدد...
المرأة السعودية في الخطوط الأمامية
فاضل العماني - 10/03/2021م
قبل يومين، وتحديداً في 8 مارس من كل عام، يُصادف الاحتفال الأممي السنوي باليوم العالمي للمرأة، وهي مناسبة دولية أقيمت لها احتفالية خاصة لأول مرة في عام 1911 في أربع دول فقط وهي النمسا والدنمارك وسويسرا وألمانيا، ولكنها في هذا العام تُكمل عامها ال 110 وتحتفل بها كل دول العالم.
ولقد كانت البداية في عام 1908، حينما خرجت 15 ألف امرأة في مسيرة احتجاجية في شوارع نيويورك الأمريكية، وذلك للمطالبة بتقليل...
رؤية محمد بن سلمان في يوم المرأة العالمي
لمياء عبدالمحسن البراهيم - 10/03/2021م
للدلالة على احترام وتقدير النساء وما حققنه من إنجازات، خصصت الأمم المتحدة الثامن من شهر مارس للاحتفاء باليوم العالمي للمرأة.
سمو ولي العهد صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان رسم للمملكة رؤية 2030م للسير نحو وطن طموح واقتصاد مزدهر ومجتمع حيوي جعل للمرأة فيه دورا أساسيا كشريك في التنمية الوطنية، ومتخطيا بذلك الكثير من العوائق، التي كانت صدامية في المجتمع، لامسنا تلك التغيرات إيجابيا في الداخل، ورصده البنك الدولي، فحصلت...
زوجة الإمبراطور!
فوزي صادق - 10/03/2021م
يُحكى أن أميرًا من الصين على وشك أن يتوّج ملكًا، ولكن كان عليه أن يتزوج أولًا بحسب القانون، وبما أن الأمر يتعلق باختيار إمبراطورة مقبلة. كان على الأمير أن يجد فتاةً يستطيع أن يمنحها ثقته العمياء. وتبعًا لنصيحة أحد الحكماء قرّر أن يدعو بنات المنطقة لكي يجد الأجدر بينهن. عندما سمعت خادمة القصر العجوز. شعرت بحزن لأن ابنتها تكنّ حبًا دفينًا للأمير، وعندما عادت إلى بيتها حكت الأمر لابنتها. فتفاجأت...