آخر تحديث: 28 / 9 / 2020م - 1:07 ص  بتوقيت مكة المكرمة

الشيخ العبدالله: الوحدة لا بد أن يكون المواطنين فيها سواسية في الحقوق والواجبات

جهينة الإخبارية عباس المعيوف - الاحساء
اقرأ أيضاً

اكد الشيخ نور الدين العبد الله بأن الوحدة حتى تبنى على قاعدة متينة لا بُدَّ أن يكون المواطنين فيها سواسية في الحقوق والواجبات.

وأشار خلال خطبة الجمعة في مسجد الإمام السجاد في حي الملك فهد بالهفوف، التي دارت حول «دماء الدالوة في طريق بناء الوحدة» بأن المواطنة حق للجميع وليس فيها تفضيل من أحد.

وشدد على أن تحقيق الوحدة قائم على تكافؤ الفرص للجميع على حدٍ سواء وتقديم الكفء فيها إلى جانب قبول الآخر بما هو بمعتقداته حتى وإن كانت مخالفة لمعتقد الآخر فالاجتماع معه ليس بالضرورة الاقتناع بآرائه.

ودعا للجم الأصوات النشاز التي تريد أن تشق الألفة بين مكونات المجتمع أو إقصاء مكون أو ضرر أو غير ذلك.

وناشد بإبعاد العصبية المقيتة والتي أشار إليها أمير المؤمنين بتفضيل شرار القوم على خيار الآخرين من أجل الحصول على الوحدة فضلًا عن إنجاز الحوار كمنهج في كل اتجاهات الحياة وإشاعة ثقافة القبول بالآخر في المجتمع وعلى كل الأصعدة.

وبين بأن الأسس التي تبنى عليها الوحدة المنشودة كبيرة وكثيرة يتمثل أهمها في الاشتراك في الرب سبحانه وتعالى والنبي ﷺ والقبلة والأرض.

وأوضح الشيخ العبدالله بأن ذلك لا يلغي الخصوصية التي تميز كل طرف مطالبًا النظر لهذا التنوع على أنه مصدر قوة لا مصدر ضعف.

وتطرق لأهمية إعطاء شهداء الدالوة حقهم لكونهم استشهدوا لأجل العقيدة بالتزامهم بخط الحسين الذي لا يختلف فيه مسلمان.

وتحدث عن أن قتلهم وسفك دمائهم في هذا الوقت والمكان الذي قصُد منه إشعال الفتنة لم يكن إلا عربون وفاء للإمام الحسين وتثبيت لبناء الوحدة وتعزيزها بشرط التفات الشركاء في الوطن.

وأشاد بردة الفعل التي كانت على قدر المسؤولية وأُثبت فيها حبهم للوطن وانتمائهم إليه.


التعقيبات المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع
التعليقات 1
1
محمد
[ القطيف ]: 22 / 11 / 2014م - 1:48 م
كلامك ياشيخ صحيح وعين الصواب
(الوحدة تكون بتساوي الحقوق والواجبات بين المواطنين بكل طوائفهم ومذاهبهم)
لا بالكلام والخطب الرنانة التي لا تودي ولا تجيب
ورحم الله والديك ياشيخنا العزيز