آخر تحديث: 17 / 11 / 2018م - 10:54 م  بتوقيت مكة المكرمة

حيدر يزف الى الشهادة بعد ايام من تخرجه من الروضة

جهينة الإخبارية

لم يكد يمضي على تخرج الطفل حيدر جاسم المقيلي 3 ايام على تخرجه من الروضة حتى زف جسده يوم امس ”الجمعة“ الى الجنة كشهيد ضمن كوكبة الشهداء التي زفت ارواحها في مسجد الامام علي  جراء التفجير الارهابي الذي يسجل للمرة الاولى في محافظة القطيف.

حيدر البالغ من العمر 6 سنوات، تطايرت اجزاء جسمه الغض جراء التفجير الارهابي الجبان الذي ارتكبه احد الارهابين، حيث لفظ انفاسه الاخيرة في مستشفى القطيف المركزي بعد نقله لتلقي العلاج.

ولم يستطع جسمه الضعيف مقاومة النزف الكبير في جسده، حيث سلمت روحه الى خالقها ليكون اصغر شهيد يسقط في احد بيوت الله خلال اقامة الصلاة.

اسرة الطفل الشهيد الذي احتفلت قبل ايام بتخرجه من الروضة، جاء التفجير ليقضي على الاحلام الوردية التي رسمتها لابنها في المرحلة القادمة، حيث نزل خبر استشهاده كالصاعقة على الوالدة التي وجدتها نفسها تتشح بالسواد بعد ايام من طوق الزهور الذي طوق رقبة حيدر.

التعقيبات المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع
التعليقات 5
1
الدر المثور
[ القطيف ]: 23 / 5 / 2015م - 5:12 ص
انا لله وانا اليه راجعون. الله يصبر قلب اهله ويعوضهم خير. طير في الجنة مع ايتام الحسين عليه السلام
2
صفوانيه
[ صفوى ]: 23 / 5 / 2015م - 1:46 م
الله يرحمه ويصبر قلب أهله والله الناس ماهي بحال من امس الكل يفكر الله يرحمهم جميع وحيدر طير من طيور الجنه
3
ابوسجاد
23 / 5 / 2015م - 2:26 م
انا لله وانا اليه راجعون حسبنا الله ونعم الوكيل
رحمك الله يا حيدرياموالي اهل البيت ع السلام معاك ياشهيداللهم ارحم الشهداء والمؤمنين
والمؤمنات وحشرهم الله مع محمدوآل بيته الطاهرين الله يصبرقلب اهلك ويكون
الله بعونهم
ويمسح على قلبهم هنيئاً لك بالشهادة ياحيدر
4
رحيل
[ القطيف ]: 23 / 5 / 2015م - 3:38 م
قتلوا الطفولة في محراب الصلاة وكلنا حيدر ولعن الله قاتلك وقاتل الشهداء والله يعطي أمك الصبر والسلوان ولن ننساك وكلنا حيدر
5
فاطمة
23 / 5 / 2015م - 4:43 م
الله يمسح على قلب أمه بالصبر

لعن الله من قتلك