آخر تحديث: 17 / 11 / 2018م - 10:54 م  بتوقيت مكة المكرمة

ممرضات مستشفى القطيف يروين مواقف مؤلمة في معالجة جرحى حادثة القديح

جهينة الإخبارية كفاية عبدالعزيز - القطيف

روت عدد من ممرضات مستشفى القطيف المركزي بعض المواقف المؤلمة خلال استقبال المستشفى المصابين.

وقالت الممرضة حليمة حسين ”ما زلت مذهولة من المنظر الذي رأيته في مستشفى القطيف المركزي“. مضيفة، بعد تلقي الخبر الذي هز كيان الانسانية من الجريمة البشعة في حق الأبرياء، ذهبت إلى مستشفى القطيف المركزي لعلمي أن أغلب الحالات سوف تحول إليه.

وأشارت إلى أنها بمجرد الوصول الى المستشفى شاهدت أولاد إخوانها وأفراد عائلتها، مما جعلها تصرخ هل توفى أحد الجميع يصرخ ”أغيثوهم اسعفوهم“

وذكرت بأنها دخلت مع المتطوعات بعد تلقي التوجيهات من الأطباء الموجودين هناك مباشرة إلى غرفة العناية الحرجة، لعمل إسعافات القلب الرئوي وتضميد الجراح، موضحة، أن المنظر الذي عاشته لا ينسى فهناك شهداء في بركة من الدماء تلف بفرش المسجد.

وبينت أن هناك حالات صعبة بعضها فارق الحياة وبعضها فاقد الوعي والبعض الثالث فاقد نصف وعي.

وأشارت إلى أنها قامت مع أحد الأطباء بإنعاش قلب رئوي لشاب في عمر الزهور وهو جعفر عبد الرزاق، تقول ”أكثر لحظة فقدت السيطرة وجعفر يفقد الوعي شيء فشيء، بعدها انتقلت الى قسم تنويم الرجال كان هناك رجل كبير في السن جسمه مليئ بالجراح وهو يقول“ استروني يا بناتي الله يستر عليكم في الدنيا والاخرة كانت ثيابه ممزقه مليئة بالدم ".

وأضافت، إنها عادت مجددا إلى قسم الطوارئ لاستكمال عملية تنظيف دماء كانت في أقمشة الستائر وتقديم المغذي وترتيب أغطية الأسرة.

وقالت إن ابن أختها عيسى غانم الفرحان تهشمت يده هو الآن في البرج الطبي.

واستنكرت الممرضة أماني السنونة، الشائعات التي كانت تتردد على المستشفى بكونه مستشفى الاموات، متسائلة هلا أتيتم أمس الأول «الجمعة» ورأيتم حشود التمريض والاطباء والطاقم الطبي بأكمله لإنقاذ كل الناس من الموت.

وأضافت إن هناك من أتت وهي للتو خارجة من دوام آخر الليل، هناك من أتت يوم راحتها، هناك من أتت وهي في إجازتها السنوية، نسوا أهلهم وأولادهم ونسوا راحتهم لم يفكروا كيف سيكملون يومهم العملي بعد كل هذا التعب، ما فكروا به انقاذ تلك الارواح.

واضافت، إن المشهد المؤثر لا يوصف، فهناك على الطرف الاخر ممرضة تضع أبر المغذي وهي جالسة على الارض، فيما يعمل دكتور وهو جالس ارضا بجانب المريض، لم يحتجوا بعدم توفر أي شئ.

وأشارت إلى أن ذلك لم يهمل أي مريض من تقديم الاسعافات الأولية،، كما لم ننس من أتوا من خارج المستشفيات من تمريض وأطباء ليواسونا في مهنتنا وليواسوا المرضى

وأكدت أن الطاقم الطبي استطاع إنقاذ كل المصابين والذين على قيد الحياة، مشيرة إلى أن الطاقم الطبي فشل في انقاذ الأشخاص الذين ينازعون في الرمق الأخير للحياة ومع ذلك لم يتم تركهم، حيث قدمت لهم الخدمات الطبية اللازمة، بيد أن الله قد اختارهم شهداء.

واستذكرت المواطنين المتواجدين في المستشفى لتقديم الخدمة للمصابين سواء من خلال توزيع المياه أو غيرها من الخدمات الاخرى.

وقدمت شكرها لكل من قام بواجبه يوم الجمعة في مهنة التمريض، ووقف بجانب الكادر الطبي في الموقف الصعب والانساني.

التعقيبات المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع
التعليقات 9
1
ابو علي
[ القطيف ]: 24 / 5 / 2015م - 9:30 ص
الله يجزاكم الف. الف خير ،،
نعم ابناء القطيف اهل خير و اهل وفاء
2
أبو أحمد
[ القطيف ]: 24 / 5 / 2015م - 9:30 ص
صدق من أسماكم ملائكة الرحمة .. وجزاكم الله عن جميع أهالي القطيف كافة أفضل الجزاء
3
عليآء مهدي
[ القطيف ]: 24 / 5 / 2015م - 9:34 ص
بآرك الله فيكم وجزيتكم خير الجزااء .. في ميزآن اعمالكم .
4
ابو محمد
[ القطيف ]: 24 / 5 / 2015م - 9:39 ص
الله يمن على الجرحه بالشفاء العاجل ويرحم الشهداء ويلهم اهلهم الصبر
والله يعطيكم كادر المستشفى الصحة والعافية على مابذلوتهو في سبيل انقاد المصابين وتفانيكم في العمل بروح الصدق والاخلاص وكل من ساهم وتبرع بالدم
وهذا يذل على الترابط الإجتماعي
5
ام حسن
[ القطيف ]: 24 / 5 / 2015م - 9:45 ص
نعم بالرغم من الحدث الجلل وتأثرالجميع
الا ان منظر بنات بلدي اثلج صدري
هبو للمساعده بدون مقابل تركو بيوتهم وهم في يوم اجازتهم هبو للجهاد في العمل وقدمو مايستطيعون فعله للحظه تمنيت اني رجل للذهاب للمسجد لتقديم المساعده ولكن الحمدلله ربي من علي بأني من الكادر الصحي لتقديم المساعده هنيئاً لهم الشهاده وهنيئاً لنا الاجر والثواب
6
ابوعلي
[ القطيف ]: 24 / 5 / 2015م - 12:55 م
بارك الله فيكم ماقصرتو وجزاكم الله الف خير ونعم فيكم
7
لابد لليل أن ينجلي
[ أرض الله الواسعة ]: 24 / 5 / 2015م - 1:40 م
أقل ما يجب قوله في حقكم بيض الله وجوهكم جميعا و أجزل الله لكم الأجر لقد واسيتم العترة الطاهرة أصحاب العزاء كما واسيتم الاهالي المكلومين بتفانيكم لانقاد ما أمكن إنقاده ولاعزاء للظالمين
8
ابو سلمان
[ القطيف ]: 24 / 5 / 2015م - 11:04 م
الشكر لكم ويجب علينا اللا ننسى الذين شاركوا من مسؤلين من عامة الناسو أخص بالشكر وزير الصحة والكوادر الطبية المشاركة من خارج المنطقة والمستشفيات الخاصة والتغطية الأعلامية والمشايخ وكل من شارك وتقبل الله منتكم
9
رحيل
[ القطيف ]: 24 / 5 / 2015م - 11:07 م
جزاكم الله خيرالجزاء وساعدالله قلوبكم على رؤية الشهداءبدمائهم وهذاواجبكم ماقصرتواعساكم على القوة