آخر تحديث: 13 / 12 / 2019م - 9:28 م  بتوقيت مكة المكرمة

قريبًا.. الدورة التي غيرت 200 متدربًا وحولتهم إلى ”مستشار“

جهينة الإخبارية

 يستعد تجمع الرواد الثقافي الثلاثاء القادم لتقديم دورات ساعدت على "اعداد وتطوير" أكثر من 200 متدرب ومتدربة خلال الاعوام السابقة.

الورشات بعنوان ”استراتيجية هندسة الحياة والاتزان البشري“ وتصاحبها جلسات الدعم ”بالسيكودراما“ وستقام الثلاثاء المقبل في قاعة تجمع الرواد الثقافي.

وتقدم الورشات صفية الفريج مستشار اداري ودعم نفسي ومدربة معتمدة في السيكودراما من الجمعية الكندية.

وتساعد الورشة في ظل مجتمع تختلط لديه مفاهيم وثقافة التعبير عن المشاعر والخلط بين الصبر والقمع والكبت إلى تعريف المشاركين بين العقل الواعي واللاواعي، ومهارات ايصال المعلومات للعقل اللاواعي وتغيير اطار الادراك من السلبي إلى الإيجابي، وتعريفهم بالنظام التمثيلي وخصائصه.

وتعد ورشة ”الهندسة النفسية“ من أقوى البرامج التدريبية التي اقيمت في القطيف في مهارات التواصل وفنون التفاوض والاقناع، حيث يدرب العقل البشري على كيفية عمله وتحقيق نتائج ثابتة في فهم الآخرين والتعامل بمنهجية واضحة، والأسلوب الأمثل للاتصال وكيفية تحديد الأهداف المستقبلية.

ويحتوي المستوى الأول من الدورة الدعم بالسيكودراما والمسرح العلاجي .

وذكرت الفريج لـ ”جهينة الإخبارية“ أن جلسات الدعم ”السيكودراما“ هي تقنيات تفريغ الضغط النفسي والتعبير من خلال الدراما النفسية والتغيير والتمثيل والحركة والايقاع والايحاء والتخيل وقوة الثقة بالنفس والتخلص من الخوف المرضي والفوبيا واكتشاف القدرات الذاتية المكنونة والشجاعة على مواجهة المخاوف وادارة المشاعر.

وقالت بأنه بهذه الجلسات يحدث تغييرًا قويًا وإيجابيًا في القناعات والسلوك واكتساب لمهارات التعبير والتأثير والعلاج بالدراما ومعالجة الصدمات الناتجة من الحروب والعنف.

وتساعد المشاركة في جلسات ”السيكودراما“ على التخلص من تبعات المماطلة والتسويف، وتكدس الجدول اليومي والتفكير المهدور وتبعات الندم على القرارات، وآثار البحث عن الكمال والمثالية