آخر تحديث: 5 / 8 / 2020م - 11:19 ص  بتوقيت مكة المكرمة

باحث: تعلموا هذا ”الفن“ لتفادي إحراج الآخرين لكم

جهينة الإخبارية إيمان الفردان - القطيف

دعا باحث دكتوراة في الإبداع ونظرية التلقي إلى ضرورة تعلم فنون الرد التي تمنع الإنسان من إحراج النفس والآخرين عند التعرض لبعض المواقف واتباع الرد الذكي الدبلوماسي وعدم التسرع.

وأكد الدكتور والشاعر عبدالله الملا في ورشة ”الإبداع في مهارات التواصل والكتابة“ بالأحساء على أهميه عملية الاتصال الذي يعد أساس وعماد حياتنا اليومية فنجاح المرء في الحياة مرهون بقدرته على التواصل الفعال.

وقدم الدكتور في الورشة التي حضرها 498 متدرباً من مختلف البلدان العربية تدريباً عملياً عن بعد عبر تطبيق الزووم.

وفي الورشة التي نظمتها جمعية الثقافة والفنون بالتعاون مع غرفة الأحساء ومؤسسة عبد المنعم الراشد الإنسانية،

ذكر أن إجادة التعامل مع المشكلات وسرعة البديهة والطلاقة اللغوية كلها مؤشرات للإبداع في التواصل والكتابة، منوهاً لأهمية توجيه الإبداع في خدمة الذات والوطن.

وأشار إلى أن المبدع يتمتع بصفات ذهنية ونفسية وعملية وإنسانية وبمهارات تعبيرية تتعلق بلغة الجسد والوجه أثناء نقل المعلومات والأفكار أو عند الاستماع والإنصات.

وقال ”الإنسان المبدع مرن ومتجدد إذا لم يجد في البيئة ما يليق به وكانت البيئة محبطة فسيبحث عن بيئة أخرى مناسبة فالمبدع الظروف لا تقهره وإنما يقهرها“.

وبين أن الاتصال مهارة نكتسبها فنحن نقضي 70 بالمئة من يومنا في حالة اتصال مشيراً أن نجاح المرء مرهون بقدرته على الاتصال الفعال إذ أثبتت الدراسات أن 85% من النجاح يعزى إلى مهارات الاتصال و15% منه فقط تعزى إلى إتقان العمل.

ونوّه إلى أن الشخص الذي لايمتلك القدرة على التفاوض مع الآخرين يخسر الكثير سواء في العمل أو مع الطلاب.

وأوضح أن فن الرد هو أسلوب احترافي من أساليب التواصل والمحادثة ومهارة يمكن التدرب عليها وإتقانها لتحقيق نتائج مبهرة باتباع بعض الأسرار كالعفوية والهدوء والثبات الانفعالي والثقة بالنفس وعدم السماح للآخرين بالاستفزاز.