آخر تحديث: 25 / 1 / 2022م - 8:09 م

بروا آبائكم يبركم أبنائكم

بر الوالدين من الواجبات الملزمة على الأبناء اتجاه آبائهم أحياء أم أمواتا والتي أمرنا الله بها وشدد عليها وحببها إلينا، فحقهما عظيم ومكانتهما عالية وبرهما من أفضل القربات وهو من الأمور التي حض عليهما ديننا الإسلامي والديانات السماوية والفطرة السوية وأكدتها نصوصها القاطعة الحاسمة، وهو من أهم المهمات وأوجب الواجبات، وسبب لدخول الجنان وزيادة الرزق وطول العمر في الحياة الدنيا وباب من أبواب تفريج الكربات، وإجابة الدعوات وانشراح الصدر وطيب الحياة، وهو من أسباب بر الأبناء وصلاحهم فقد قال رسول الرحمة ﷺ ”بروا آباءكم تبركم أبناؤكم“ فقد قرن بر الأبناء بالآباء ببر الإباء بأولادهم حيث قال الله في كتابه

﴿وقضي رَبُّكَ أَلَّا تَعْبُدُوا إِلَّا إِيَّاهُ وَبِالْوَالِدَيْنِ إِحْسَانًا ۚ إِمَّا يَبْلُغَنَّ عِندَكَ الْكِبَرَ أَحَدُهُمَا أَوْ كِلَاهُمَا فَلَا تَقُل لَّهُمَا أُفٍّ وَلَا تَنْهَرهُمَا وَقُل لَّهُمَا قَوْلًا كَرِيمًا «23» وَاخْفِضْ لَهُمَا جَنَاحَ الذُّلِّ مِنَ الرَّحْمَةِ وَقُل رَّبِّ ارْحَمْهُمَا كَمَا رَبَّيَانِي صَغِيرًا «24» رَّبُّكُمْ أَعْلَمُ بِمَا فِي نُفُوسِكُمْ ۚ إِن تَكُونُوا صَالِحِينَ فَإِنَّهُ كَانَ لِلْأَوَّابِينَ غَفُورًا «الاسراء اّية 23-24» فهذة الاية صريحه في ان من أرضى والديه، أرض خالقه، ومن أسخط والديه، فقد أسخط ربه وقرن الاحسان بالوالدين بالعبادة حيث لا تكمل العبادة الا ببرهما والاحسان اليهما.

فرحم الله والدي اللذين أحسنا تربيتي وتربية إخواني وكذلك أقر واعترف أنني لم أستطيع تأدية برهما بالصورة التي ينبغي لي أن أؤديها في حياتهما واعترف بأنني كنت مقصرا كثيرا في أداء واجباتي نحوهما على الرغم من محاولاتي ان لا يكونان في حاجة في حياتهما كما أتمنى من الله العلي القدير أنهما كانا راضين عني عند رحيلهما لأنني أعتقد أني مهما بذلت من جهد فلن يوفيهما القليل القليل من حقهما فلقد نشأت في عائلة مكافحة ومثابرة بكل ما تعنيه الكلمة من معنى فقد كان والدي أكبر إخوته وكان يمتلك دكانا في إحدى سكيك السوق المركزي للقطيف والذي كان يسمى أن ذاك بسوق الجبلة وكان يبع البهارات والهيل والقهوة والحبال وكان معظم زبائنه من البدو الرحل الدين كإنو يعشون في الصحاري المحيطة بالقطيف والمنطقة وكان هو وجدي تربطهم علاقات برؤساء هذه القبائل وكان هناك تبادل زيارات من قبل الطرفين. كنت صغير في ذلك الوقت ولكن أتذكر أن جدي عليه وعلى أسلافه المغفرة والرحمة ترك إرثا ثقيلا على والدي فقد كان والدي يعيل ما يقارب أربعة وعشرين نفرا من إخوته وأخواته وزوجات أبيه وأولاده وبناته وكنا نعيش في منزل في منطقة باب الشمال يتكون من سبع غرف خمس منها للسكن واثنتين إحداهما مجلس للرجال والأخرى كانت غرفه لتخزين الطعام. وبالرغم من أننا كنا أحسن حالا من الكثير من العوائل في ذلك الوقت ولكن كان العبء ثقيلا على والدي بحكم أنه أكبر إخوانه وكان جدي كريما حيث صرف الكثير من ماله في الكرم حتى أنه في آخر حياته رهن جزء من البيت لأنه كان مديونا عند وفاته فتولى الوالد أداء دين والده وإعالة بقية العائلة فزوج كل إخوته وأخواته وأبنائه وأدى الأمانة الملقاة على عاتقه حتى وسد التراب فهنيئا له ذلك التوفيق اللاهي وجزاه الله خير الجزاء وأما والدتي فكانت الساعد الأيمن لوالدي حيث إنها كانت تبيع المرطبات بأنواعها في المنزل وتصنع المثلجات وتبيعها فكانت تنفق بعضا مما تدخره علينا وتنفق الجزء الآخر على مجالس العزاء حتى آخر رمق من حياتها وتنفق البعض لشراء بعض حاجيات البيت وحاجياتنا ولم نشعر نحن الأولاد بالحاجة برغم صعوبة الحياة في ذلك الوقت فعشنا برغد مقارنة بغيرنا حتى كبرنا وتعلمنا وعملنا فجزاهما الله الفردوس الأعلى وحشرهما مع من يحبون اَلْ بيت محمد عليه وَالِه أفضل الصلاة وأزكى التسليم. والعبرة من سرد هذه القصة أن من لديه والديه على قيد الحياة أن يبرهما ويحسن إليهما فهم سر توفيقه وسعة رزقه في هذه الحياة فرفقا رفقا بهما مهما ضاقت بك السبل فبدعائهم تفتح أبواب السماء وبدعائهم تفتح الأبواب المغلقة وبدعائهم تفتح كل أبواب التوفيق.

فعن رفاعة بن إياس قال: ”رأيت الحارث العكلي في جنازة أمه يعني يبكي، فقيل له: لماذا تبكي؟ قال: ولم لا أبكي وقد أغلق عني باب من أبواب الجنة؟“. وقيل أن رجلا أتى النبي ﷺ فقال: أبايعك على الهجرة والجهاد أبتغي الأجر من الله قال أن رجلا أتى النبي ﷺ فقال: أبايعك على الهجرة والجهاد أبتغي الأجر من الله قال: فهل من والديك أحد حي؟ قال: نعم بل كلاهما، قال: فتبتغي الأجر من الله؟ قال: نعم، قال: فارجع فأحسن صحبتهما " وتقديم الله بر الوالدين على الجهاد في سبيله رحمة منه وفضل، وليس هذا في الحقيقة إلا نوعا من الجهاد، فهو جهاد الجسم في الخدمة، والنفس في الطاعة، والمال في الإنفاق، ولا يقوم بذلك إلا من أراد الله له الخير وكتبه من السعداء

وهناك آداب ينبغي لنا مراعاتها في حياتهما وبعد مماتهما، ويجدر بنا سلوكها مع الوالدين، لعلنا نرد لهما بعض الدين، ونقوم ببعض ما أوجب الله علينا نحوهما، كي نرضي ربنا، وتنشرح صدورنا، وتطيب حياتنا، وتسير أمورنا، ويبارك الله في أعمالنا ومن تلك الأعمال التي تستطيع أن تقوم بها لبر والديك في حياتهما على سبيل المثال لا الحصر:

• عدم العبوس في وجه والديك وعدم رفع الصوت ومخاطبتهما بكل لطف وحنان قال الله تعالى ﴿وَقُلْ رَبِّ ارْحَمْهُمَا كَمَا رَبَّيَانِي صَغِيرًا [الإسراء: 24].

• عدم كثرة الجدال معهما وتخطئتهما مباشرة ولكن يوضح لهما الصواب إذا كانا مخطئين بلطف ولين وحسن أدب.

• إبداء الطاعة لهما في أي وقت وفي غير معصية الله ”فلا طاعة لمخلوق في معصية الخالق“.

• استئذانهما في وقت نومهما وراحتهما وعدم إفشاء سرهما.

• عدم والإلحاح عليهما بالطلبات التي ترهقهما إما مالية بالنسبة للأب أو أعمال منزلية بالنسبة للأم.

• عدم إبداء التضجر منهما أو من كثرة طلباتهما ولو بكلمة ”أف“ بل يجب الخضوع لأمرهما وخفض الجناح لهما ومعاملتهما باللطف وعدم رفع الصوت عليهما والإنصات لحديثهما كما قال الباري - عز وجل - في كتابه ﴿وَاخْفِضْ لَهُمَا جَنَاحَ الذُّلِّ مِنَ الرَّحْمَةِ وَقُل رَّبِّ ارْحَمْهُمَا كَمَا رَبَّيَانِي صَغِيرًا «الاسراء اّية 24».

• اختصاص الأم بمزيد من البر لحاجتها وعظم شأنها وتعبها في الولادة والحمل والرضاعة، والبر يكون بمعنى حسن الصحبة والعشرة، وبمعنى الطاعة والصلة.

• عدم الكذب عليهما أو لومهما.

• رعايتهما ولاسيما عند الكبر وإدخال السرور عليهما وملازمتهما قدر الاستطاعة في حال المرض أو العجز.

• الإحسان إليهما في القول والعمل والأخذ والعطاء وتفضيلهما على النفس والزوجة والولد.

• الإنفاق عليهما عند الحاجة بل الأفضل إعطاؤهما قبل أن يسألاه، قال تعالى: ”قُلْ مَا أَنْفَقْتُمْ مِنْ خَيْرٍ فَلِلْوَالِدَيْنِ“ «البقرة اّية 215».

• عدم تناول الطعام قبلهما أو الدخول إلى المنزل أو الجلوس قبلهما أو المشي أمامهما، أو النوم أو الاستلقاء أمامهما.

• استئذانهما قبل السفر وإخبارهما وأخذ موافقتهما.

• أكرم صديقهما وأقربائهما في حياتهما، وبعد مماتهما.

• تأدب مع الناس فمن سب الناس سبوه قال صلى الله عليه واّله وسلم ”من الكبائر شتم الرجل والديه. يسب أبا الرجل فيسب أباه ويسب أمه“.

من تلك الأعمال التي تستطيع أن تقوم بعد موتهما:

• إنفاذ وصيتهما

• قضاء دينهما إذا كانا مدانين

• الترحم والدعاء لهما

• تخصيص صدقات جارية باسمهما وكفالة اليتامى

• بناء دور عبادة أو دور كفالة اليتامى ووهبها لهما

• الصلاة لهما

فهذه بعض الأعمال التي تستطيع أن تبر والديك بها لا للحصر ولكن على سبيل المثال وللبيان فقط واختم مقالي بقصة:

تحدث أحد الآباء أنه قبل خمسين عاما حج مع والده بصحبته قافلة على الجمال. وعندما تجاوز منطقة عفيف. وقبل الوصول إلى ظلم. رغب الوالد «أكرمكم الله» أن يقضي حاجته وقال لابنه: انطلق مع القافلة أنت، وسوف ألحق بكم. مضى الابن مع القافلة وبعد برهة من الزمن ألتفت الابن فوجد أن القافلة بعدت عن والده فعاد جاريا على قدميه ليحمل والده على كتفه. فحين وصوله إليه حمله وانطلق يجري به. ويقول الابن: بينما أنا كذلك أحسست برطوبة تنزل على ظهري فإذا هي دموع والدي فقلت له: والله يا أبي أنك أخف علي من أي شيء فأجابني قائل: ليس هذا ما يبكيني بل تذكرت عندما كنت أحمل والدي قبل أعوام في هذا المكان!

إن الوالدين يشعران ببر الأبناء من خلال أقوالهم وأفعالهم وتصرفاتهم فالولد البار هو الذي إذا أصبح ودخل على والديه يلقى السلام على والديه ويعرض عليهما قضاء مطالبهما، ويطلب منهما الدعاء له قبل خروجه فإذا عاد سأل عنهما أولاً ثم سلم واطمأن عليهما، ويحاول أن يعمل دائماً على راحتهما وإدخال السعادة عليهما ولو على حساب راحته، ولا يجلس وأبوه واقف أو أمه، ولا يركب سيارة أو دابة قبل أن يركبا، ولا يسير أمامهما، وإن غاب عنهما سأل عنهما، ولا يدخر جهداً في إرضائهما، فهذا هو الابن البار الذي يرضى عنه الله ويرضى عنه والداه فتراه إنسان موفق وسعيد تفتح إليه أبواب الرزق وأبواب التوفيق وكل الأبواب المغلقة بفضل بره بوالديه ويفتح الله له أبواب رحمته ومغفرته ويهيئ له الله أبناء بارين به ومن يقوم بخدمته عند هرمه وكبره فبروا آباءكم تبركم أبناؤكم.