آخر تحديث: 24 / 10 / 2021م - 9:04 م

عشرات الكيلوات دونَ مشرط الطَّبيب... قلل فاتورةَ الطعام!

في الآونةِ الأخيرة التقيتُ شابين في وزنٍ مثالي، وأكبرتُ في كليهما خسارةَ الوزنِ الكبيرة جدَّا - 75 كيلوغرامًا - دون مشرط الطَّبيب الجرَّاح، فقط بتقليل فاتورةِ الطَّعام والعزيمة التي لا تنكسر.

الآن، أصبحت خسارة الوزن بواسطة مشرطِ الجرَّاح أمرًا عاديًّا، والكثير يجعله الخيارَ الأسرع، لكن إذا ما استطاعَ الإنسان أن يقي نفسه ألمَ المشرط، وخسارةَ المال، وكسبَ الصحَّة المتأني، فلم لا؟

كيف لا نزداد وزنًا كبشر إذا ما أكلنا أكثرَ من حاجتنا، وأكلنا وأكلنا حتى ما بعدَ منتصفِ الليل؟ في وقتٍ من المفترض أن تستريحَ فيه محركاتُ الطَّاقة والهضم؟! هذه السَّيطرة المطلوبة على شهوةِ الطَّعام ليست سهلة لأننا في كلِّ جهةٍ نظرنا هناك شركة ومصنع يدعونا لنشتري الأكلَ منه ويقسم بأغلظِ الأيمان أنه يجعلنا أصحَّاء. أينما التفتنا وجدنا طعامًا مغلفًا بأجملِ الألوان ومذيَّلًا بأجملِ العبارات، فإذا أردنا شراءَ غرضٍ واحد، علينا مقاومة حواسنا الخمس، وإلا اشترينا أغراضًا عدَّة، وفي بعض هذه الأغراض ما يعمل عملَ السمّ، وإن بشكلٍ بطيء!

هذا الغذاء المعقد، الذي عندما نقرأ عدد المركباتِ الكيمائيَّة في علبةٍ صغيرة نظنّ أننا اشترينا صيدليَّة كاملة من المركباتِ الكيمائيَّة، إذا ما قللنا منه، وعلى الخصوص المطبوخ خارج المنزل، سوف نكون بحاجةٍ أقل لمشارطِ الجرَّاح. لا نجوع أو نتوقف عن متعةِ الطَّعام، بل نأخذ منه ما يكفي وما انتظمَ في الكميَّةِ والوقت. وما يدفع للأسف - في وقتنا الحاضر - من النادر أن نجدَ شخصًا لا يأكل ليشبع شهوته، ويأكل - فقط - ليؤدي دوره ووظائفه البيولوجية.

”راحة البدن في قلَّة الطعام“، أجسامنا صانعها أفضل صانع، إلا أن لها مكنةً تحتاج إلى راحةٍ ووقود يمكنها من العملِ بكفاءة ويخلِّف قليلًا من الضرر. وفي حين أن الغذاءَ والأكل يحدث متعةً كبيرة، فإنه سلاح ذو حدين إذا قلّ كثيرًا أو زاد كثيرًا!

مستشار أعلى هندسة بترول